الجمعة، 24 سبتمبر 2021
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

الشيخ المحقق نور الدين عتر

د. رياض العيسى: في يوم الأربعاء السادس من شهر صفر سنة: (1442هـ)، الموافق: (23) من شهر سبتمبر ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

80 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

The Prophet Nam

القاهرة - إسلام أحمد:

{وَمَا أَرْسَلْنَاكَ إِلَّا رَحْمَةً لِّلْعَالَمِينَ} (الأنبياء:107) تثبت هذه الآية الكريمة وغيرها من آيات التنزيل الحكيم أن رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم قوامها الرحمة والتسامح ليس للمسلم فقط، ولا حتى للإنسان عامة.. بل وحتى الحيوان والجماد كذلك..

والمتتبع لسيرة الرسول صلى الله عليه وسلم يرى بوضوح أن في كل توجيه فعلي أو قولي أو تقريري، ركيزة مهمة من ركائز التنمية البشرية التي تدور في فلكها مدارس التنمية العصرية.. فقد استخدم صلى الله عليه وسلم العديد من أساليب التشويق والتحفيز ومخاطبة العقول والقلوب، واهتم بالكفاءات والمتميزين في مختلف المجالات؛ وعزز مهارات الاتصال والتواصل، ووجه بتحديد الأولويات، واستخدم كثيرا أساليب العصف الذهني والتفكير الإبداعي في التعامل مع صحابته رضوان الله عليهم.. مزيد من التفاصيل في السطور التالية:

في البداية، يقول الدكتور أسامة إبراهيم أستاذ الحديث بكلية أصول الدين بجامعة الأزهر: إن الله تعالى ميز الإنسان بالعقل، ووهبه نعمة التفكير، وحباه ملكة الإبداع، فلا تنفك هذه الملكات عن الإنسان العاقل، ولا يتصور أن تخلو حياة الإنسان من التفكير والإبداع، فعملية التفكير نتاج عقلي، وإبداع فكري، وانجذاب نفسي، واستلهام ذكي، وقد حثنا القرآن الكريم على التفكير والتفكر، وأعلى من شأن العقل والعقلاء؛ وقد وردت مادة «فكر» في القرآن الكريم قرابة عشرين مرة بصيغ مختلفة، منها قول الله تعالى: {كَذَلِكَ يُبيِّنُ اللّهُ لَكُمُ الآيَاتِ لَعَلَّكُمْ تَتَفَكَّرُونَ} (البقرة:219)، وقوله تعالى: {أَوَلَمْ يَتَفَكَّرُوا فِي أَنفُسِهِمْ} (الروم:8)، وقوله تعالى: {فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} (الأعراف:176)، وكذا حث النبي صلى الله عليه وسلم على الإبداع وعدم التقليد حين قال: «لا تكونوا إمعة، تقولون: إن أحسن الناس أحسنا، وإن ظلموا ظلمنا، ولكن وطنوا أنفسكم، إن أحسن الناس أن تحسنوا، وإن أساءوا فلا تظلموا» (رواه الترمذي بسند حسن).

عصف ذهني

ويضيف د.أسامة: عزز النبي صلى الله عليه وسلم من أهمية إعمال العقل في مشكلة ما للتوصل إلى حلها، والتفكير هنا عملية ذهنية ينظم بها العقل خبرات الإنسان ومعلوماته من أجل اتخاذ قرار معين إزاء مشكلة أو موضوع محدد، والتفكير الإبداعي هو عملية ذهنية مصحوبة بانفعال صادق ينظم بها العقل خبرات الإنسان ومعلوماته بطريقة خلاقة تمكنه من الوصول إلى ما هو جديد ومفيد، فهو تفكير يسعى إلى حل المشكلات والإجابة عن التساؤلات بطريقة بديعة مبتكرة.

ويوضح أن من أهم قيم الإبداع والتفكير الابتكاري التي أولاها النبي صلى الله عليه وسلم عنايته ورعايته، وحث على حسن استثمارها: «قيمة الوقت»، فعن ابن عباس رضي الله عنهما، قال: قال النبي صلى الله عليه وسلم: «نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس: الصحة والفراغ» (أخرجه البخاري)، وعنه، رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لرجل وهو يعظه: «اغتنم خمسا قبل خمس: شبابك قبل هرمك، وصحتك قبل سقمك، وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شغلك، وحياتك قبل موتك» (أخرجه الحاكم وصححه)، وكان صلى الله عليه وسلم يراعي مواهب النشء، ويحفزهم على استثمار مواهبهم، والاستفادة من ميولهم، يقول حذيفة بن اليمان رضي الله عنهما: كان الناس يسألون رسول الله صلى الله عليه وسلم عن الخير، وكنت أسأله عن الشر مخافة أن يدركني... (متفق عليه)، واكتشف صلى الله عليه وسلم نبوغ زيد بن ثابت رضي الله عنه المبكر، وتلمس مواطن الإبداع لديه، فتعلم السريانية في أقل من شهر، يقول زيد بن ثابت رضي الله عنه: أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم فتعلمت له كتاب يهود، وقال: «إني والله ما آمن يهود على كتابي» فتعلمته، فلم يمر بي إلا نصف شهر حتى حذقته، فكنت أكتب له إذا كتب وأقرأ له إذا كتب إليه (أخرجه الترمذي بسند صحيح)، وضم رسول الله صلى الله عليه وسلم عبدالله بن عباس رضي الله عنهما إلى صدره، ودعا له: «اللهم علمه الكتاب»، وفي لفظ: «اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل»، وفي رواية: «اللهم أعط ابن عباس الحكمة، وعلمه التأويل»، فهذا أسلوب نبوي رشيد يعمل على رعاية نبوغ ابن عباس، وتنمية مواهبه، وتربية ملكاته العقلية، واستخراج إبداعاته العلمية، فقد قضى ابن عباس طيلة حياته في طلب العلم وتعلم الفقه وتعليمه.

ويتابع أستاذ الحديث خلال حديثه لــ«الوعي الإسلامي»، كان صلى الله عليه وسلم يلقي السؤال على صحابته الكرام ليختبر أفهامهم، ويشجعهم على عصف أذهانهم، وإعمال عقولهم، ويشبه لهم الأمور المعقولة في صورة محسوسة لاستثارة العقل وتنشيط الذهن وتوقد الذكاء لديهم، فعن عبدالله بن عمر رضي الله عنهما، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «إن من الشجر شجرة لا يسقط ورقها، وهي مثل المسلم، حدثوني ما هي؟» فوقع الناس في شجر البادية، ووقع في نفسي أنها النخلة، قال عبدالله: فاستحييت، فقالوا: يا رسول الله، أخبرنا بها؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «هي النخلة» قال عبدالله: فحدثت أبي بما وقع في نفسي، فقال: «لأن تكون قلتها أحب إلي من أن يكون لي كذا وكذا» (متفق عليه).

ويتابع: كان صلى الله عليه وسلم يظهر مواهب صحابته الكرام ويعلن عنها، ليحفزهم من جانب، وحتى يتأسى بهم الآخرون، ويقتدوا بهم من جانب آخر، فعن أنس ابن مالك رضي الله عنه، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «أرحم أمتي بأمتي أبو بكر، وأشدهم في دين الله عمر، وأصدقهم حياء عثمان، وأقضاهم علي بن أبي طالب، وأقرؤهم لكتاب الله أبي بن كعب، وأعلمهم بالحلال والحرام معاذ بن جبل، وأفرضهم زيد بن ثابت، ألا وإن لكل أمة أمينا، وأمين هذه الأمة أبو عبيدة بن الجراح» (أخرجه الترمذي بسند صحيح).

كما أثنى صلى الله عليه وسلم على الحباب بن المنذر رضي الله عنه لما أشار عليه بمكان نزولهم في بدر، وقال له: «لقد أشرت بالرأي»، كما كانت فكرة الخندق التي أشار بها سلمان الفارسي رضي الله عنه على النبي صلى الله عليه وسلم فكرة إبداعية لما هاجم الأحزاب المدينة، وقال له: «إنا كنا بفارس إذا حوصرنا خندقنا علينا»، فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بحفر الخندق حول المدينة، وحفر فيه بنفسه تشجيعا للصحابة، وترغيبا لهم في المسارعة إلى حفره، حتى فرغوا منه.

وعن أفضل وسائل تنمية الإبداع التحفيز، يشير إلى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يستخدم هذه الوسيلة مع أصحابه الكرام، فعن أبي هريرة رضي الله عنه، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «المؤمن القوي، خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير احرص على ما ينفعك، واستعن بالله ولا تعجز، وإن أصابك شيء، فلا تقل لو أني فعلت كان كذا وكـــذا، ولكن قل قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان» (رواه مسلم)، ومن أدل الأحاديث التي تبين ذلك حديث سلمة بن الأكوع رضي الله عنه، قال: خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم، على قوم من أسلم يتناضلون بالسوق (يعقدون مسابقة للرمي)، فقال: «ارموا بني إسماعيل فإن أباكم كان راميا، وأنا مع بني فلان» لأحد الفريقين، فأمسكوا بأيديهم، فقال: «ما لهم» قالوا: وكيف نرمي وأنت مع بني فلان؟ قال: «ارموا وأنا معكم كلكم» (رواه البخاري).

وبين أن من أساليب التفكير الإبداعي الذي علمه النبي صلى الله عليه وسلم لصحابته أسلوب السؤال والمساءلة، والنقاش والمناقشة، والحوار والمحاورة، وكلها كفيلة بإطلاق إبداعات العقل، وتحفيز الفكر واستثارة الذهن واستنباط الفقه، فعن عائشة رضي الله عنها قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ليس أحد يحاسب إلا هلك» قالت: قلت: يا رسول الله جعلني الله فداءك، أليس يقول الله عزوجل: {فَأَمَّا مَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَسَوْفَ يُحَاسَبُ حِسَابًا يَسِيرًا} (الانشقاق:٦-8) قال: «ذاك العرض؛ يعرضون، ومن نوقش الحساب هلك» (متفق عليه)، هذا وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم مبدعا، ويحث صحابته على التفكير المبدع، وكانت رسالته رسالة الإبداع صلى الله عليه وسلم.

تعزيز المسؤولية الاجتماعية

أما الدكتور عبدالحميد زايد أستاذ علم الاجتماع بجامعة الفيوم، فيقول: إن الدين الإسلامي ينظر لتمام التدين من خلال مدى التزام السلوك بمصالح الجماعة.

وأضاف أن الأحاديث النبوية تجعل الإنسان يأخذ في سلوكه أن العمل الجماعي وصالح الأمة والمجتمع هو الأساس لصلاحية هذا العمل من عدمه، مثلما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: «الإيمان بضع وسبعون، أو بضع وستون، شعبة، فأفضلها قول لا إله إلا الله، وأدناها إماطة الأذى عن الطريق، والحياء شعبة من الإيمان» (صحيح مسلم)، مؤكدا أن إماطة الأذى عن الطريق هي إحدى شعب الإيمان، وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به)، وهذا تعزيز للمسؤولية المجتمعية وتحفيز للتكافل الإنساني».

وأضاف زايد، أن المجتمع الإسلامي من وجهة نظر السنة النبوية كجسد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى، فهذا يعني أن كل وحداته تساوي كل لا يتجزأ، وأن توجيه السلوك الإنساني لابد وأن يكون لصالح المجتمع، مشيرا إلى أن الصالح الخاص يظل مشروعا فقط إذا لم يتعارض مع الصالح العام.

وأكد أن الوعي الاجتماعي يتطلب نشر التراث الإسلامي ومضمونه بالسنة النبوية الشريفة المطهرة والنموذج الإسلامي الأصيل، والوعي بإمكانية تطبيق هذه السيرة في التنشئة وتحرير الإنسان من كل معضلات ومشكلات العصر الفردية، والقيم المتحررة التي تتعارض مع القيم الروحية للدين الإسلامي، مشددا على ضرورة أن نأخذ من السنة النبوية الشريفة أو نستنسخ النموذج والقدوة في العمل الجماعي المنظم الذي يهدف إلى التنمية المستدامة.

وشدد على ضرورة أن يتكاتف المجتمع المدني والمدارس والمساجد لتبيين الرؤية الإسلامية والعبرة من السيرة النبوية والسلوك النبوي في صلاح حال المجتمع.

توظيف العنصر البشري

وفي سياق متصل، أكد أستاذ الأدب العربي بكلية التربية جامعة عين شمس د. حسام عقل، أن النبي صلى الله عليه وسلم استطاع أن يوظف العنصر البشري توظيفا متنوعا ودقيقا وفاعلا، وبدأ الأمر بما يسمى باصطفاء المواهب أو اصطفاء العناصر النابهة، فعندما زار صلى الله عليه وسلم بني النجار سأل عن أكثرهم نباهة وذكاء فدلوه على شاب أصبح فيما بعد زيد بن ثابت كاتب الوحي، الذي طلب منه الرسول صلى الله عليه وسلم أن يتعلم لغة اليهود حتى يقف على مكاتباتهم وثقافاتهم ورؤاهم.

أضاف أن أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم كانوا ذوي طبائع متنوعة، فكان فيهم من يأخذ بالرخص، ومن يأخذ بالعزائم كابن عمر، واستطاع قائد هذه المنظومة الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم، أن يوظف كل واحد فيما يناسبه من المهام والوظائف والأعباء، فهناك من كان يجيد أمور المال ويتولى الخزانة وما يتعلق بها، ومن كان يجيد أمور القضاء والفصل بين المتخاصمين، ومن كان يجيد فن المفاوضة، مؤكدا أن الرسول صلى الله عليه وسلم أجاد توظيف هذه العناصر كل في موضعه.

وتابع: تعلم الخلفاء من بعده صلى الله عليه وسلم أن يفيدوا من هذه القدرات الخاصة، فعندما بدأت مفاوضات الفتح مع مقوقس حاكم مصر تحديدا، أرسل المسلمون «عبادة بن الصامت» ليكون متحدثا رسميا باسمهم، مستفيدين من هيئته الظاهرية، فكان أسود اللون في تأكيد لرسالة المساواة التي لا تفرق بين الأعراق والألوان.. كما وضعت السنة النبوية مجموعة من المبادئ الإدارية يمكن أن يستفاد منها في حشد الطاقات الملائمة والكفاءات المناسبة وتكريس عمليات الرقابة على منظومة العمل وسيره، لافتا إلى أن ذلك يكون على اختيار أساس الكفاية والكفاءة ولا علاقة له بالوساطة بالفروق والتوصيات وروابط القرب.

نشر الأمل والتفاؤل

أما الدكتور أشرف الشامي خبير التنمية البشرية، فأوضح أن حياة النبي صلى الله عليه وسلم زاخرة بالكثير من المواضع التي تدل على مهارات التخطيط واتخاذ القرار، منها هجرة رسول الله صلى الله عليه وسلم، فكان صلى الله عليه وسلم يخطط في فكرة اختيار الصديق ورفيق الطريق، والراحلتين، ومن يحضر لهم الطعام وكيف، فضلا عن اختيار الراعي الذي يقوم بإزالة أثار الأقدام، وهذه العوامل تعد قمة في التخطيط والمهارات.

وأضاف أن تضليل الكفار وذهاب الرسول صلى الله عليه وسلم ناحية اليمين عكس الطريق، يعتبر مهارة في التخطيط، لافتا إلى أنه رغم معاملة المشركين له، بدأ دعوته من جديد في المدينة، بنصر من أهلها فهذا يعد أيضا قمة في الأمل والتفاؤل.

وفي الحديث الشريف، عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: «يا رسول الله، هل أتى عليك يوم كان أشد من يوم أحد؟ فقال: لقد لقيت من قومك وكان أشد ما لقيت منهم يوم العقبة، إذ عرضت نفسي على ابن عبد ياليل بن عبد كلال فلم يجبني إلى ما أردت، فانطلقت وأنا مهموم على وجهي، فلم أستفق إلا بقرن الثعالب، فرفعت رأسي فإذا أنا بسحابة قد أظلتني فنظرت فإذا فيها جبريل، فناداني، فقال: إن الله عزوجل قد سمع قول قومك لك، وما ردوا عليك، وقد بعث إليك ملك الجبال لتأمره بما شئت فيهم، قال: فناداني ملك الجبال وسلم علي، ثم قال: يا محمد، إن الله قد سمع قول قومك لك، وأنا ملك الجبال وقد بعثني ربك إليك لتأمرني بأمرك، فما شئت، إن شئت أن أطبق عليهم الأخشبين، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: بل أرجو أن يخرج الله من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا».. وهذا لفظ مسلم.

فقد عرض عليه صلى الله عليه وسلم عذابهم واستئصالهم فسأل لهم التأخير لعل الله أن يخرج من أصلابهم من لا يشرك به شيئا، وهذا قمة الأمل والتفاؤل.

وتابع أن سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم مليئة بنشر روح التفاؤل والبشارة، مثل حادثة الخندق مع الصحابة في الصحراء، والرسول صلى الله عليه وسلم يقول: «فتحت عليكم فارس وفتحت عليكم رومية».

وشدد على ضرورة الاقتداء والاستفادة من روح السنة النبوية المشرفة، بالتخطيط للحياة، حيث إن طالب الجامعة عليه أن يحدد ويخطط لمستقبله ويكتب أهدافه، خاصة بعد تخرج الكثير من الطلبة وهم لا يملكون رؤية مستقبلية عن حياتهم، بالإضافة إلى رب الأسرة، عليه أن يخطط بمهارة كيف يدير المنزل ولا يسير في حياته بشكل عشوائي، وأن يعلم الفرد أن هناك بارقة أمل حتى ينظر للجانب المشرق في الأمر، مشيرا إلى أن النظرة للموضوع هي التي تحدد الأمل والتفاؤل، ليعلم الجميع أن لكل أزمة جانبها المشرق.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

"الامتياز" لباحث حول تقييم التخطيط الحضري

القاهرة – الوعي الشبابي: استضافت جامعة أسيوط، بصعيد مصر، مناقشة رسالة ماجستير هي الأولى من ...

مشكلات المراهقة وكيفية التعامل معها

رويدا محمد كاتبة وباحثة تربوية: تعد المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان ضمن أطواره ...

الاهتمام بالتراث العربي في العدد الجديد من "الجوبة"

القاهرة – الوعي الشبابي: تفرد مجلة الجوبة الصادرة عن عن مركز عبدالرحمن السديري الثقافي في ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال