الجمعة، 20 سبتمبر 2019
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

226 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

21 6 o

القاهرة – محمد عبدالعزيز يونس:

هذا الكتاب المهم من تحرير: لي جوو، عميد معهد التنمية الريفية التابع للأكاديمية الصينية للعلوم الاجتماعية، والحاصل على جائزة "الإبداع في النظريات الاقتصادية"، وهي أكبر جائزة تمنحها الصين في مجال العلوم الاجتماعية.

والكتاب الذي ترجمته إلى العربية آية عاطف شلبي، بإشراف ومراجعة الدكتور: حسانين فهمي حسين، الأستاذ المساعد بقسم اللغة الصينية بكلية الألسن- جامعة عين شمس.. هو أحد إصدارات "سلسلة قراءات صينية" التي دشنتها دار صفصافة للنشر نهاية العام الماضي، بإشراف الدكتور حسانين فهمي حسين. الذي صدر له العديد من الترجمات من الصينية إلى العربية والعكس. على رأسها رواية نوبل 2012 "الذرة الرفيعة الحمراء" للكاتب الصيني مويان عن المركز القومي للترجمة، وكتاب "موجز تاريخ التبادلات الصينية بين الصين والعالم العربي" الصادر في 2016 عن دار جامعة الملك سعود للنشر بالسعودية، وغيرها من الترجمات بين الصينية والعربية.

تماشياً مع التقدم الكبير الذي حققه القطاع الصناعي في الصين خلال العقود الأربعة الأخيرة، فإن الصين تولي اهتماما كبيراً لتنمية القطاع الزراعي، والذي تؤكد القيادة الصينية الحالية أنه على رأس جدول اعمال الحزب الحاكم، وأن تطوير الزراعة الحديثة وزيادة دخل المزارعين وتأسيس ريف اشتراكي جديد، تمثل المهام الاساسية الثلاث لتعزيز التنمية الريفية.

ويتكون هذا الكتاب لمؤلفه البروفيسور لي جوو الباحث المتخصص في الاقتصاد الريفي من ثمانية أبواب رئيسة، تتناول بشيء من التفصيل تطور الزراعة في الصين على مدار العصور التاريخية المتعاقبة حتى فترة الثلاثين عاماً الأخيرة منذ تطبيق سياسة الإصلاح والانفتاح في عام 1978، بما يشمل قضايا الإصلاح الزراعي والسياسات الزراعية وتطوير القطاعات الأخرى ذات العلاقة بقطاع الزراعة، وأمن الحبوب الغذائية والتحديات التي تواجه تطور الزراعة في الصين، وأخيراً الرؤى المستقبلية لتطوير الزراعة وتنمية الريف الصيني ورفع القدرة التنافسية للزراعة الصينية.

ويسرد الكتاب في البداية تاريخ الزراعة في الصين قبل تطبيق الاصلاح الزراعي، حيث يتناول نشأة هذا القطاع وتطوره بالإضافة إلي إنجازاته. وعملية الإصلاح التي شهدها قطاع الزراعة في الصين، بما في ذلك إصلاح سوق المنتجات الريفية، وإصلاح سوق عناصر الإنتاج الزراعي، وإصلاح نظام ملكية الأراضي الزراعية، وآليات الإدارة الزراعية، إلخ.

كما يلقي الكتاب الضوء على النظام الأساسي للإدارة الزراعية في الصين والتغيرات التي طرأت على هذا النظام، بما في ذلك التغيرات التي طرأت على النظام الأساسي للإدارة الزراعية في الصين، والتغيرات البيئية التي تواجه تأسيس نظام الإدارة الزراعية الأساسية.

وفي هذا السياق يناقش الكتاب مشاكل مهمة ذات صلة مثل: تراجع أهمية حقول الحبوب، والانقسام بين المزارعين، والأسر الريفية المتخصصة، والجمعيات التعاونية الخاصة بالمزارعين إلخ.

كما يتناول الكتاب أيضًا التطور في قطاعات أخرى تابعة لقطاع الزراعة منها حماية الغابات، والمراعي إلخ، كما لم يغفل هذا الكتاب أيضًا التحولات التي شهدتها السياسات الزراعية. والتي شملت التحول من الإدارة الجماعية إلى الإدارة العائلية، التحول من إدارة العمل المتفرقة إلى إدارة العمل واسعة النطاق، والتحول من نمط الإدارة الإلزامية إلى نمط الإدارة التوجيهية.

كما تناول الكتاب أحوال إنتاج الحبوب الغذائية بالصين، وقدم بصورة تفصيلية للعوامل المؤثرة في إنتاج الحبوب الغذائية والتي شملت: التقدم التقني، والتغيرات المناخية، والسياسات الزراعية، وانخفاض مساحة الأراضي الزراعية إلخ.

ويطرح الكتاب استراتيجية أمن الحبوب الغذائية في الصين بحلقاتها الأربعة:

1- تأسيس نظام حماية الحقول الزراعية الأساسية.

2- تعزيز البنية التحتية للحقول الزراعية.

3- تحسين عملية توزيع إنتاج الحبوب الغذائية.

4- دفع التجارة الدولية للمنتجات الريفية.

ولم يغفل الكتاب سرد التحديات التي تواجه تطور الزراعة في الصين وأهمها تحديات الإنتاج الزراعي، وتحويل الأراضي الزراعية إلى أراضي غير زراعية، وتحويل الأراضي الزراعية إلى أراضي زراعة محاصيل غير الحبوب الغذائية، وخفض كفاءة استغلال الأرض الزراعية وانخفاض كثافة الزراعة، وانخفاض القدرة التنافسية للزراعة.

كما طرح الكتاب أيضًا المشاكل والتحديات في عدد من المجالات الأخرى ذات الصلة. وأهمها:

1. دفع التعاون بين المزارعين.

2. رفض المزارعين التخلي عن الأراضي.

3. تمسك المزارعون بملكية الأراضي.

4. توجه الزراعة نحو إدارة العمل واسعة النطاق.

5. تعزيز إدارة استهلاك الحبوب الغذائية.

6. حماية حق ملكية الأرض للمزارعين.

7. نظام إدارة الأحياء الريفية.

وأخيرًا يختم الكتاب ببعض الرؤى والتوقعات والتطلعات حول تنمية الريف الصيني. والتي لخصها الكتاب في ثلاثة جوانب تشمل:

1. أن يتمتع المزارعون بالمعاملة الكاملة كمواطنين.

2. أن تتمتع الزراعة بالقدرة التنافسية الدولية.

3. التطوير الشامل لمجتمع الريف الصيني.

 

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

العتيبي يكرم موظفًا بإدارة المخطوطات لتميزه وتفانيه وإخلاصه في العمل

الكويت – الوعي الشبابي: قام مدير إدارة المخطوطات والمكتبات الإسلامية مشعل فهد العتيبي ...

الأب المحبوب

✍ د. هانئ محمد:     الأسرة هي البيئة الأولى لحدوث التفاعل بين الوالدين ...

هيئة الكتاب المصرية تصدر مختارات محمد ناصف

القاهرة – الوعي الشبابي: صدرت مؤخرا المختارات المسرحية للكاتب المسرحى المصري محمد ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال