الأربعاء، 24 يوليو 2024
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

312 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

3201526194023 

القاهرة – ثناء مصطفى:

حصلت الباحثة آلاء فوزى، المعيدة بقسم العلاقات العامة والإعلان بكلية الإعلام جامعة القاهرة، على درجة الماجستير بتقدير امتياز، وذلك عن رسالة ماجستير أعدتها عن موضوع الدبلوماسية الشعبية وأهميتها فى بناء القوة الناعمة للدول.

 

وأكدت الرسالة، استخدام شبكات التواصل الاجتماعى فى تفعيل الحوار بين الدبلوماسيين والرأى العام الأجنبي، حيث اتخذت الرسالة دولة إسرائيل كنموذج، وجاء عنوان الرسالة: "الاستراتيجيات الاتصالية للدبلوماسية العامة الإسرائيلية عبر الإنترنت".

وحضر المناقشة التى تمت بقاعة المؤتمرا بكلية الإعلام، السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق، والسفيرة منى عمر مساعد وزير الخارجية السابق للشئون الإفريقية، والدكتورة منى مكرم عبيد أستاذة العلوم السياسية، وسفير دولة غينيا.

 

توصلت الرسالة لعدة نتائج هامة من بينها، حرص خطاب الدبلوماسية الشعبية الإسرائيلية على "تلميع صورة إسرائيل" المتمثلة فى امتلاك جميع مظاهر القوة الذكية كالنظام السياسى العادل والديمقراطى، والجيش القوى، والتقدم التكنولوجى والعلمى والاقتصادى، والتنوع الثقافى والدينى والحضارى، وهو ما ينعكس على تقييم المواطن العربى لإسرائيل كنموذج يحتذى به، حسب ما تقوله الرسالة.

وأشارت نتائج الدراسة، إلى أنه الدعاية الإسرائيلية زعمت وجود تقارب فى الذوق الشعبى بين العرب والإسرائيليين، كسماع موسيقى العود، وأغانى أم كلثوم، وتناول القهوة والفلافل والحمص والحلويات الشرقية، وأن الدعاية الإسرائيلية أكدت أن المواطنين الإسرائيليين متدينون، ومعظمهم مدنيون لا يهمهم السياسة أو الحرب، بقدر رغبتهم فى الشعور بالأمان، والوفاء باحتياجاتهم اليومية، ورعاية مصالحهم الشخصية والمهنية والأسرية.

وأضافت الباحثة آلاء فوزى، فى رسالتها، أن إسرائيل ضغطت على وتر معاناة المواطن العربى من الظلم والقهر فى بلاده، وصورت له إسرائيل كمكان مثالى للعيش برفاهية، ونشرت موضوعات تضمنت إغراءً ماديًا، ودعوة خفية لهجرة الشباب العربى إلى إسرائيل مثل: "نرحب بالمهاجرين الجدد، ونحتضنهم بكل محبة، ورعاية، واهتمام حميم، ونثمن مجيئهم لإسرائيل"، و"نقدم لهم المساعدات المالية والكثير من المساعدات فى كل المجالات".

ولاحظت الباحثة حرص الإسرائيليين فى حوارهم مع المستخدمين العرب، على تغيير قناعاتهم المرتبطة بالجهاد ضد الاحتلال الصهيونى، وإقناعهم بعدم جدوى المقاومة، وأن الأفضل للعرب أن يستسلموا ويقبلوا بوجود إسرائيل، حيث استخدمت كلمات محورية تعكس استحالة هزيمة إسرائيل، مثل: أنتم العرب "تخدعون أنفسكم، وتصمون آذانكم، وتعمون عيونكم، وترفعون أصواتكم، ولا ترون الفرق الشاسع بين دعايتكم والواقع. وتهددون بإبادتنا عن بكرة أبينا، لكننا نزال على قيد الحياة".

واستخدام دولة إسرائيل، حسب الرسالة، عبارات مرتبطة بالثقافة العربية مثل: "صباح الخير، والسلام عليكم، وإن شاء الله، والحمد لله"، واهتموا بتهنئة الجمهور العربى بالمناسبات الدينية والإسلامية والمسيحية، مثل: "سنة ميلادية جميلة، ونهنئكم بحلول شهر رمضان الكريم، وجمعتكم مباركة، وعيد سعيد عساكم من عواده". وأوضحت الباحثة آلاء فوزى، أنها بعد اطلاع على تجارب دول عديدة فى مجال الدبلوماسية الشعبية أهمها الولايات المتحدة الأمريكية، والصين، وروسيا، قررت تطبيق الدراسة العملية على تحليل خطاب الدبلوماسية الشعبية الإسرائيلية على الفيس بوك، وكشفت الدراسة عن أن خطاب الدبلوماسية الشعبية الإسرائيلية ينحصر بين أمرين، تمجيد الأنا وتشويه الآخر.

من جانبه، قال الدكتور محمد كمال، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة وأحد أعضاء لجنة المناقشة، إن الإنترنت لم يعد مجرد وسيلة لنشر المعلومات، ولكنه يلعب دورا سياسيا كبيرا، مضيفا أنه أداة للتعبئة والثورات والحملات الانتخابية، وأن أهمية الرسالة جاءت من هنا ومن التعرض لدولة إسرائيل ودورها فى الإقليمى. وأكد كمال، أن حماس وحزب الله استخدموا الإنترنت بشكل قوى جدا، وأن هناك دراسات أمريكية تؤكد هزيمة إسرائيل فى معركة الإنترنت من خلال الرسائل، التى بثوها وذلك لأن صورة أطفال غزة وهم يموتون أقوى من كل رسائل إسرائيل، قائلا: "داخل إسرائيل كانت هناك مجموعات ضد غزو لبنان وغزة". وتكونت لجنة المناقشة من الدكتور راسم محمد الجمال وكيل كلية الإعلام الأسبق لشئون الدراسات العليا والبحوث "رئيسا"، والدكتور محمد كمال، أستاذ العلوم السياسية بكلية الاقتصاد والعلوم السياسية بجامعة القاهرة "عضوا"، والدكتورة ثريا البدوى مشرفا على الرسالة.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جامعة ولاية سونورا بالمكسيك تمنح عبد الوهاب زايد الدكتوراه الفخرية

سونورا – الوعي الشبابي: منحت جامعة ولاية سونورا بالولايات المتحدة المكسيكية شهادة الدكتوراه ...

تربية إبداعية لأبنائك.. كيف؟

رويدا محمد - كاتبة وباحثة تربوية: يعرف الإبداع بأنه النشاط الإنساني المختلف عن المألوف، والذي يؤدي ...

مواجهة الإلحاد بالعلم والعقل والدين.. كتاب جديد للدكتور خالد راتب

القاهرة – الوعي الشبابي: أصدر الدكتور خالد محمد راتب، مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال