الأحد، 14 أبريل 2024
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

مرزوق العمري يكتب: من أعلام الدعوة الإسلامية.. الشيخ عمر العرباوي

الجزائر – مرزوق العمري: قيض الله عز وجل لخدمة دينه والدعوة إليه رجالا تميزوا بما آتاهم الله ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

83 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

fffad kazy

بقلم رئيس التحرير فهد محمد الخزي:

لقد خص الله سبحانه وتعالى شهر رمضان بفضائل عظيمة، وخصائص كثيرة حري بالمسلم أن يسعى في تحصيلها ويجتهد في نيل ثوابها، فهو سبب لمغفرة الذنوب، فقد قال صلى الله عليه وسلم – كما عند البخاري ومسلم

-: "مَنْ صَامَ رَمَضَانَ إِيمَانًا وَاحْتِسَابًا غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ"، يعني إيمانًا بالله واعتقادًا بوجوب الصيام، واحتسابًا لثوابه وأجره، فرمضان إلى رمضان يكفر ما بينهما من الذنوب والخطايا إذا اجتنبت الكبائر.. كما صح في الحديث عند الإمام مسلم.

إن أبواب الجنان تفتح في رمضان لكثرة الأعمال الصالحة، وتغلق فيه أبواب النيران لقلة المعاصي من أهل الإيمان، وتصفد شياطين الجان فتغل فلا يخلصون إلى ما يخلصون إليه في غيره، قال صلى الله عليه وسلم: "إِذا جَاءَ رَمَضَانُ فُتِّحَتْ أَبْوَابُ الجنَّةِ وغُلِّقَت أَبْوَابُ النَّارِ وصُفِّدتِ الشياطِينُ" متفق عليه.

وتتوالى الخيرات فيجود الله جل جلاله في هذا الشهر بعتق عباده من النار فعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «إذا كانَت أوَّلُ ليلةٍ من رمَضانَ صُفِّدتِ الشَّياطينُ ومَردةُ الجِنِّ وغلِّقت أبَوابُ النَّارِ فلم يُفتَحْ منها بابٌ وفُتِحت أبوابُ الجنَّةِ فلم يُغلَقْ منها بابٌ ونادى منادٍ يا باغيَ الخيرِ أقبِلْ ويا باغيَ الشَّرِّ أقصِر وللَّهِ عتقاءُ منَ النَّارِ وذلِك في كلِّ ليلةٍ »رواه الترمزي.

كما خص ربنا جل وعلا شهر رمضان بمزية نزل القرآن فيه، فقال جل جلاله: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَىٰ وَالْفُرْقَانِ ۚ فَمَن شَهِدَ مِنكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ ۖ وَمَن كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَىٰ سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ ۗ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَىٰ مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ) (البقرة 185) وهذا يدل على فضله، فإن القرآن الكريم من أعظم النعم على هذه الأمة، وهو نور الله المبين وصراطه المستقيم وحبله الممدود.

ومن فضائله الكثيرة أن الصائم يُعطى أجره بغير حساب، فكل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لله جل جلاله وهو يجزي به، كما صح عند البخاري وغيره.

وللصائم في شهر رمضان فرحتان عظيمتان جليلتان؛ أولاهما إذا أفطر فرح بفطره، والأخرى إذا لقي ربه فرح بصومه، كما صح ذلك في الخبر عند البخاري ومسلم وغيرهما.

فالصوم جنة أي: وقاية وستر يقي الصائم من اللغو والرفث، والمحرمات، وخلوف فم الصائم أطيب عند الله من ريح المسك، لأنه من آثار الصيام فكان طيبًا عند الله سبحانه ومحبوبًا له.

فينبغي لكل ذي لب أن يستغل هذا الشهر المبارك بالتوبة النصوح من جميع الذنوب، وأن يجتهد في أداء الفرائض، ويستكثر من النوافل، ويرتب وقته فيه.

فرمضان فرصة حقيقية للتغيير الإيجابي، وفرصة لصقل الإيمان وتجديد التوبة، والخلوة مع النفس ليناقش الإنسان أعماله طيلة عام كامل من السعي والعمل، ويتدارك ما قصر، ويزيد فيما أحسن، فيستمر المحسن في إحسانه، ويصلح المسيء تقصيره، متمثلا قول الله تبارك وتعالى: (قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَىٰ أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ ۚ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا ۚ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ( (الزمر 53).

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جامعة ولاية سونورا بالمكسيك تمنح عبد الوهاب زايد الدكتوراه الفخرية

سونورا – الوعي الشبابي: منحت جامعة ولاية سونورا بالولايات المتحدة المكسيكية شهادة الدكتوراه ...

حسن بن محمد يكتب: العيد.. وتعزيز القيم الأسرية

حسن بن محمد - كاتب وباحث - تونس: يعتبر العيد مناسبة للفرح والاحتفال لدى كل العائلات المسلمة، وهو ...

مواجهة الإلحاد بالعلم والعقل والدين.. كتاب جديد للدكتور خالد راتب

القاهرة – الوعي الشبابي: أصدر الدكتور خالد محمد راتب، مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال