الأحد، 14 أبريل 2024
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

مرزوق العمري يكتب: من أعلام الدعوة الإسلامية.. الشيخ عمر العرباوي

الجزائر – مرزوق العمري: قيض الله عز وجل لخدمة دينه والدعوة إليه رجالا تميزوا بما آتاهم الله ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

88 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

keblaaaah

القاهرة – شيماء لطفي - باحثة تربوية:

المنهج الإسلامي منهج يتميز بتفرده عن المناهج الأخرى، فهو منهج شامل لكل مناحي الحياة، إذ هو منهج رباني المرجع فيه إلى الوحي، وهو منهج بالاعتدال والوسطية على قاعدة {وَكَذَلِكَ جَعَلْنَاكُمْ أُمَّةً وَسَطًا} (البقرة:143).

كما يتميز بالعموم والإنسانية في تعامله مع كل البشر، فلا يمنع أحدا حقه، ولا يقر ظالما على ظلمه، قال تعالى: {وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى} (المائدة:8).

وقد كانت حادثة تحويل القبلة عنوانا على تفرد المنهج الإسلامي وتميزه وعدم تبعيته للشرائع السابقة، قال تعالى: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء فَلَنُوَلِّيَنَّكَ قِبْلَةً تَرْضَاهَا فَوَلِّ وَجْهَكَ شَطْرَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَحَيْثُ مَا كُنتُمْ فَوَلُّواْ وُجُوِهَكُمْ شَطْرَهُ} (البقرة:144)، عن البراء بن عازب رضي الله عنه قال: أول ما قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة نزل على أجداده -أو قال أخواله- من الأنصار، وأنه صلى قبل بيت المقدس ستة عشر شهرا، وكان يعجبه أن تكون قبلته قبل البيت، وأنه صلى أول صلاة صلاها صلاة العصر، وصلى معه قوم، فخرج رجل ممن صلى معه، فمر على أهل مسجد وهم راكعون. فقال: أشهد بالله لقد صليت مع رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل الكعبة، فداروا كما هم قبل البيت. وكانت اليهود قد أعجبهم إذ كان يصلي قبل بيت المقدس، فلما ولى وجهه قبل البيت أنكروا ذلك، فنزلت: {قَدْ نَرَى تَقَلُّبَ وَجْهِكَ فِي السَّمَاء} (البقرة:144) فقال السفهاء -وهم اليهود- ما ولاهم عن قبلتهم التي كانوا عليها.

واختلف العلماء حين فرضت عليه الصلاة أولا بمكة، هل كانت إلى بيت المقدس أو إلى مكة، على قولين، فقالت طائفة: إلى بيت المقدس وبالمدينة سبعة عشر شهرا، ثم صرفه الله تعالى إلى الكعبة، قاله ابن عباس. وقال آخرون: أول ما افترضت الصلاة عليه إلى الكعبة، ولم يزل يصلي إليها طول مقامه بمكة على ما كانت عليه صلاة إبراهيم وإسماعيل، فلما قدم المدينة صلى إلى بيت المقدس ستة عشر شهرا أو سبعة عشر شهرا، على الخلاف، ثم صرفه الله إلى الكعبة. قال أبو عمر: وهذا أصح القولين عندي. قال غيره: وذلك أن النبي صلى الله عليه وسلم لما قدم المدينة أراد أن يستألف اليهود فتوجه إلى قبلتهم ليكون ذلك أدعى لهم، فلما تبين عنادهم وأيس منهم أحب أن يحول إلى الكعبة فكان ينظر إلى السماء، وكانت محبته إلى الكعبة لأنها قبلة إبراهيم، عن ابن عباس. وقيل: لأنها كانت أدعى للعرب إلى الإسلام، وقيل: مخالفة لليهود، عن مجاهد(1).

وهكذا يتضح أن مخالفة اليهود والحرص على تمييز هذه الأمة في قبلتها ووجهتها كانت من دواعي تحويل القبلة إلى المسجد الحرام، للحفاظ على خصوصية الأمة في عبادتها وتوجهها، وكونها أيضا الوارثة لدين إبراهيم عليه السلام قال تعالى: {إِنَّ أَوْلَى النَّاسِ بِإِبْرَاهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَهَذَا النَّبِيُّ وَالَّذِينَ آمَنُواْ وَاللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ} (آل عمران:68)، وإن من وراثة دين إبراهيم أن يرث النبي صلى الله عليه وسلم وأمته قبلة إبراهيم عليه السلام، ذلك أن الإسلام لا يقيم شعائره التعبدية على مجرد النية أو التوجه الروحي ولكن مع ذلك هناك أشكال ظاهرية لابد من مراعاتها وقت أداء العبادة، ففي الصلاة هناك التوجه إلى القبلة والقيام والركوع والسجود والقراءة، وفي الحج نرى الإحرام من الميقات والزي الخاص بالحج والحركة والسعي والطواف والنحر والحلق كلها أشكال ومظاهر تضاف إلى النوايا وأعمال الباطن لتتم العبادة على الشكل الصحيح الذي أراده الله تعالى لعباده.

ولم تكن حادثة تحويل القبلة وحدها الدليل على تميز الأمة وتفردها عن غيرها من الأمم وإنما هناك حوادث أخرى تؤكد هذا المعنى، من بينها تشريع الأذان، فحين أراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يختار طريقة لجمع المسلمين للصلاة جمع أصحابه وشاورهم في هذا الأمر، فعن أبي بشير الأنصاري قال: «اهتم النبي صلى الله عليه وسلم للصلاة كيف يجمع الناس لها، فقيل له: انصب راية عند حضور الصلاة فإذا رأوها آذن بعضهم بعضا. فلم يعجبه ذلك. قال: فذكر له القنع، يعني الشبور(2)، وقال زياد شبور اليهود، فلم يعجبه ذلك. وقال: هو من أمر اليهود. قال: فذكر له الناقوس، فقال: هو من أمر النصارى. فانصرف عبدالله بن زيد بن عبدربه وهو مهتم لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم فأري الأذان في منامه، قال: فغدا على رسول الله صلى الله عليه وسلم فأخبره، فقال له: يا رسول الله إني لبين نائم ويقظان إذ أتاني آت فأراني الأذان. قال: وكان عمر بن الخطاب رضي الله عنه قد رآه قبل ذلك فكتمه عشرين يوما، قال: ثم أخبر النبي صلى الله عليه وسلم، فقال له: ما منعك أن تخبرني. فقال: سبقني عبدالله بن زيد فاستحييت، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: يا بلال قم فانظر ما يأمرك به عبدالله بن زيد فافعله، قال: فأذن بلال» (سنن أبي داود).

فهذه رؤيا وافقت وحيا وأقرها النبي صلى الله عليه وسلم وصارت تشريعا يميز المسلمين عن غيرهم من أصحاب الشرائع الأخرى، وفي رفض النبي صلى الله عليه وسلم فكرة اتخاذ شعار من شعائر الأمم السابقة ليكون شعارا لهذه الأمة في أخص عباداتها وهي الصلاة دليل على حرصه صلى الله عليه وسلم على أن تظل أمته من بعده متميزة متفردة غير تابعة لأمة من الأمم السابقة، فرفض اتخاذ بوق اليهود ولم يعجبه، ورفض كذلك اتخاذ ناقوس النصارى ولم يرض به.

إن الأمة الإسلامية تعيش حالة من التيه والبعد عن معالم هذا الدين الحق، وما ذلك إلا من يوم أن فقدت هويتها وضاعت بوصلتها وراحت تقلد غيرها من الأمم ووقعت فيما حذر منه النبي صلى الله عليه وسلم حين قال: «لتتبعن سنن من قبلكم شبرا بشبر وذراعا بذراع حتى لو سلك جحر ضب لسلكتموه» قالوا: اليهود والنصارى؟ قال: «فمن؟» (صحيح البخاري).

والحل لهذه المعضلة أن تدرك الأمة المسلمة خيريتها وقوامتها على غيرها من الأمم وفضلها على من سبقها وتنطلق من هذه الميزة المتفردة لتعمر الدنيا بالدين وتصلح الدنيا بمنهج الله القويم.

الهوامش

1- الجامع لأحكام القرآن، القرطبي، ج1، 141.

2- الشبور: البوق الذي ينفخ فيه إحداث صوت.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جامعة ولاية سونورا بالمكسيك تمنح عبد الوهاب زايد الدكتوراه الفخرية

سونورا – الوعي الشبابي: منحت جامعة ولاية سونورا بالولايات المتحدة المكسيكية شهادة الدكتوراه ...

حسن بن محمد يكتب: العيد.. وتعزيز القيم الأسرية

حسن بن محمد - كاتب وباحث - تونس: يعتبر العيد مناسبة للفرح والاحتفال لدى كل العائلات المسلمة، وهو ...

مواجهة الإلحاد بالعلم والعقل والدين.. كتاب جديد للدكتور خالد راتب

القاهرة – الوعي الشبابي: أصدر الدكتور خالد محمد راتب، مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال