الأحد، 14 أبريل 2024
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

مرزوق العمري يكتب: من أعلام الدعوة الإسلامية.. الشيخ عمر العرباوي

الجزائر – مرزوق العمري: قيض الله عز وجل لخدمة دينه والدعوة إليه رجالا تميزوا بما آتاهم الله ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

77 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

aayaad kw

رئيس التحرير فهد محمد الخزي:

لله سبحانه وتعالى نعم كثيرة وعطايا متتابعة على دولة الكويت، وإن أبرز هذه النعم التي أنعم الله تعالى على هذه الدولة: نعمة التحرير من الغزو الغاشم الذي أهل العباد والبلاد، والحجر والشجر، فكانت نعمة التحرير من أعظم النعم على هذه البلدة الطيبة، الطيبة بأهلها وخيراتها.

لهذا يجب علينا أن نشكر الله تعالى أولاً على هذه النعمة للمحافظة عليها واستمرارها، قال تعالى: ﴿وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِن شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ ۖ وَلَئِن كَفَرْتُمْ إِنَّ عَذَابِى لَشَدِيدٌ) (إبراهيم: ٧).

كما يجب علينا ثانياً أن نقدم لهذا البلد المعطاء: الانتماء الصادق والمواطنة الصالحة، وذلك من خلال الحفاظ على هويتها الإسلامية، وبث الخير في نفوس أهلها، وتحقيق الأمن والعدالة والكرامة مع محاربة الفساد وأهله من جذوره، وعدم أكل أموال الناس بالباطل، ونبذ الفرقة والفتن التي تؤدي إلى التفرقة والتنافر، قال تعالى: (وَأَطِيعُواْ ٱللَّهَ وَرَسُولَهُۥ وَلَا تَنَٰزَعُواْ فَتَفْشَلُواْ وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ ۖ وَٱصْبِرُواْ إِنَّ ٱللَّهَ مَعَ ٱلصَّٰبِرِينَ) (الأنفال : ٤٦).

وبفضل الله وكرمه ينعم بلدنا الكويت ببيئة اجتماعية متآلفة، وتماسك داخلي متميز وفريد في ظل رعاية الله تعالى أولا، ثم بقيادة حكيمة رشيدة ومتوازنة مدافعة عن كرامته ومكانته العزيزة بين دول العالم المتقدم.

وفي الختام: لا ننسى أن الشريعة الإسلامية أولت بالاعتناء بالشيوخ وكبار السن، وحثت على مساعدتهم والاهتمام بهم، بسبب ضعف قدراتهم البدنية في أداء بعض الأعمال التي كان يؤديها في فترات سابقة من عمره، مع احتياجهم لمن يهتم بصحتهم ويساعدهم في أداء ما يحتاجونه.

وهذا ما صرح به الله تعالى في محكم كتابه قال تعالى: ﴿وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إحْسَنًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُل لَّهمَا أَفٍ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا (3) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا) (٢) الإسراء : ۲۳ - (٢٤)، وصرح به النبي صلى الله عليه وسلم بقوله : ( إن من إجلال الله: إكرام ذي الشيبة المسلم، وحامل القرآن غير الغالي فيه والجافي عنه، وإكرام ذي السلطان المقسط) (أخرجه أبو داود).

أضف تعليق


كود امني
تحديث

جامعة ولاية سونورا بالمكسيك تمنح عبد الوهاب زايد الدكتوراه الفخرية

سونورا – الوعي الشبابي: منحت جامعة ولاية سونورا بالولايات المتحدة المكسيكية شهادة الدكتوراه ...

حسن بن محمد يكتب: العيد.. وتعزيز القيم الأسرية

حسن بن محمد - كاتب وباحث - تونس: يعتبر العيد مناسبة للفرح والاحتفال لدى كل العائلات المسلمة، وهو ...

مواجهة الإلحاد بالعلم والعقل والدين.. كتاب جديد للدكتور خالد راتب

القاهرة – الوعي الشبابي: أصدر الدكتور خالد محمد راتب، مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال