الأحد، 24 مارس 2019
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

174 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

14729 10773 s

إعداد: علاء عبدالفتاح:        

تزامنت احتفالات دولة الكويت بأعيادها الوطنية هذا العام مع إنجاز مشاريع وتحقيق بطولات يشهد لها القاصي والداني تصب في خدمة المواطن والمقيم على أرض الكويت، التي تزدان هذه الأيام بأبهى حللها؛ احتفالا بالذكرى الـ58 لعيدها الوطني..

وقد تحققت إنجازات كثيرة بفضل من الله ثم بتوجيهات من سمو أمير البلاد إلى إدارة ناجحة من قبل القائمين على المشاريع، سواء في الوزارات والمؤسسات أو في الديوان الأميري، فجميعهم قاموا بتنفيذ عدة مشاريع لمصلحة الوطن والمواطنين، وفي الوقت المحدد لها، وبجودة عالية نفتخر بها. وتنقسم الإنجازات إلى إنجازات مؤسساتية وأخرى فردية، جميعها يؤكد أن الكويت وأبناءها في مسار تقدم حضاري حديث فضلا عن المسار الإنساني الذي عرفت به البلاد منذ نشأتها.

إذا تحدثنا أولا عن الإنجازات الحكومية، فلابد من وقفة عند صرح طبي مهم هو مستشفى جابر الأحمد، ثم صرح على مستوى النقل البري هو جسر الشيخ جابر، إضافة إلى شبكة طرق حديثة. وتبلغ الكلفة المالية الإجمالية لهذه المشاريع نحو 7 مليارات دينار، وهي مدرجة جميعها ضمن خطة وزارة الأشغال وخطة التنمية للدولة.

أما مستشفى جابر الأحمد فيعد صرحا طبيا جديدا يضاف إلى المباني الصحية في الكويت، إذ يستوعب 1168 سريرا، ويضم خمسة أبراج ومركزا لاستقبال الطوارئ وأجنحة لكبار الشخصيات المهمة. ويعد المستشفى من أكبر المشاريع في منطقة الشرق الأوسط، وهو مجهز بأحدث ما توصلت إليه علوم التكنولوجيا الطبية، وقد بلغت الكلفة الإجمالية لهذا المشروع حوالي 304 ملايين دينار تشمل جميع أعمال المشروع.

أما جسر الشيخ جابر، الذي يربط العاصمة بالمنطقة الشمالية، فيعد رابع أطول جسر في العالم، إذ يبلغ طوله 36 كيلومترا، مشكلا معلما وطنيا جديدا، فهو يقطع المسافة من مدينة الكويت إلى المناطق القليلة السكان الواقعة على حدود العراق مباشرة من دون أي عوائق. ويبدأ مسار المشروع من ميناء الشويخ والمنطقة الحرة، ويعبر جون الكويت غربا مارا بجانب جزيرة أم النمل حتى منطقة الدوحة، ومن ثم يرتبط بطريق الدوحة السريع حتى الصبية.

وبالنسبة إلى المشروع الأخير فهو مشروع شبكة الطرق في الكويت، والتي شارفت على الانتهاء بشكل كبير، وسيكون هذا العام هو العام الأخير للانتهاء بشكل كبير من مشاريع الطرق الضخمة في الكويت، ومن أبرزها طريق الجهراء وجمال عبدالناصر وجسر الشيخ جابر وطريق القاهرة والفحيحيل والطرق الإقليمية التي تربط الكويت من منفذ السالمي مع المملكة السعودية وكذلك من منفذ العبدلي مع العراق.

ووفق تقرير رسمي صادر عن المجلس الأعلى للتخطيط والتنمية، وهو الجهة المنوط بها دراسة وتخطيط وإقرار المشروعات التنموية الضخمة في البلاد، أفاد موقع «العربي الجديد» أن الحكومة الكويتية تنفذ ثلاثة مشاريع تنموية ضخمة، تتمثل في إنشاء أكبر مجمع للمختبرات العلمية، ومزرعة اقتصادية عملاقة لمحاصيل لم تستطع زراعتها من قبل، ومصنع لإدارة النفايات الإلكترونية، حيث يصل إجمالي كلفة المشاريع الثلاثة إلى نحو 3.5 مليارات دولار.

وقال التقرير إن عملية تنفيذ المشروعات الثلاثة ستستغرق من 3 إلى 5 سنوات، حيث من المقرر الانتهاء منها بحلول 2023م بأقصى تقدير.

وبحسب نائب الرئيس التنفيذي لشركة المشاريع الدولية، فيصل الكندري، فإن الكويت مقبلة على مستقبل جديد مع إطلاق مشاريع نوعية لأول مرة على الأراضي الكويتية، والدليل أنه في 21 مارس الماضي، كشفت الحكومة خلال ملتقى الكويت للاستثمار 2018م عن الانتهاء من 9 مشاريع تقدر قيمتها بـ49 مليار دولار ما بين إنشاءات جديدة وعمليات تطويرية للبنية التحتية في الربع الأول من 2019م، وتأتي ضمن المشاريع المدرجة في الخطة التنموية للدولة.

وسوف تحقق البرامج الحكومية بمشيئة الله أمورا تنموية مفيدة، من حيث تطوير نوعية الحياة والرفاهية، نظرا لنوعية المشاريع التي تقوم بطرحها التي تتواكب مع المتطلبات الحالية من المواطنين.

لدرجة أن الكويت (الحديث للكندري) ستحتاج، على مدار السنوات الـ 10 المقبلة على الأقل، إلى وجود 50 شركة وطنية قوية، حتى نستطيع معها تحقيق التنمية المستهدفة.

الوقود البيئي

أعلن، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الكويتية على لسان الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية محمد المطيري، أن نسبة الإنجاز الكلي في مشروع الوقود البيئي بلغت 96.9 في المئة في نهاية أكتوبر الماضي، وأن المشروع يعتبر من أضخم المشاريع على مستوى العالم بميزانية تقدر بـ15.2 مليار دولار، مبينا أن المشروع يتكون من جزأين مهمين هما: تحديث وتطوير الوحدات القائمة بمصفاة الأحمدي وميناء عبدالله ومرافق مصفاة الشعيبة. أما الجزء الثاني من المشروع فيختص ببناء وحدات جديدة. وأفاد بأنه يجري حاليا بناء 22 وحدة جديدة في مصفاة ميناء عبدالله، ومن أهمها بناء وحدة تقطير النفط الخام الجديدة بطاقة تقدر بـ264 ألف برميل يوميا.

المستوى السياسي

يؤكد مندوب الكويت الدائم لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي، أن الكويت حققت «إنجازات دبلوماسية مهمة» خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي عام 2018م بفضل تمسكها بثوابتها ومبادئها في الدفاع عن الأمة العربية وحقوقها وقضاياها إلى جانب جهودها الرائدة في دعم العمل الإنساني وإحلال السلام في الشرق الأوسط.

ووفقا لوكالة الأنباء الكويتية، فإن الكويت عادت إلى مجلس الأمن بعد مرور 40 عاما على عضويتها الأولى (1978م إلى 1979م) لتتبوأ مقعدا عن مجموعة آسيا والباسيفيك، ولشغل المقعد العربي الذي تتناوب عليه الدول العربية. وذلك بحصولها على 188 صوتا من أصل 192 صوتا في الانتخابات التي عقدت في الثاني من شهر يونيو عام 2017م، مما يعكس المكانة الدولية المرموقة التي تحظى بها الكويت في المجتمع الدولي وثقة المجتمع الدولي في قدرتها على أن تكون لاعبا فاعلا في صيانة السلم والأمن الدوليين.

واللافت أن الرئاسة الكويتية لمجلس الأمن في فبراير 2018م تميزت – كما قال العتيبي - باعتماد المجلس 5 قرارات و4 بيانات صحافية، وعقد المجلس 33 اجتماعا، فيما سعت الكويت إلى إبراز القضايا العربية، لاسيما القضية الفلسطينية، وتوجت هذه الجهود بمشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس في جلسة خاصة حول الحالة في فلسطين.

وفيما يتعلق بالملف اليمني، أكد العتيبي «أن الكويت تولي اهتماما خاصا لهذا الملف، لاسيما أنها استضافت جولة من مشاورات السلام اليمنية في عام 2016م لأكثر من 3 أشهر، كما أدت الكويت دورا محوريا في المجلس خلال المفاوضات التي أدت إلى إصدار المجلس القرار 2451 حول الوضع الإنساني في اليمن».

المستوى الاقتصادي

أما على الصعيد الاقتصادي، فقد شهدت بورصة الكويت خلال العام الماضي متغيرات مفصلية، إذ حققت إنجازات مهدت الطريق نحو تحقيق أهداف رؤية «كويت جديدة 2035م» الرامية إلى تحويل الكويت إلى مركز مالي وتجاري إقليمي. وأصبحت البورصة تقف على أعتاب نقلة نوعية بفضل الاستراتيجية التي تتبعها شركة بورصة الكويت التي تدير دفة التطوير فيها لتصبح سوقا أكثر حيوية ونضجا وفي مصاف الأسواق المالية الرائدة.

وتنتهج بورصة الكويت في مرحلة التطوير خطوات متلاحقة باعتمادها تقنيات جديدة تتوافق مع المعايير الدولية في عملياتها، مما يشكل فرصا واعدة للمستثمرين من الشركات الأجنبية لكي تزدهر في سوق مالية سريعة النمو. وحققت شركة بورصة الكويت إنجازات وتطورات كبيرة، من بينها تنفيذ عدة مشاريع مهمة لتطوير السوق بشكل عام بغية تحسين البنية التحتية وبيئة الأعمال وإنشاء قاعدة مصدرين متنوعة وواسعة وإطلاق منتجات جديدة لجذب المستثمرين.

ومن بين تلك التطورات والإنجازات إعلان مؤسسة «ستاندرد آند بورز وداو جونز لمؤشرات الأسواق» ترقية بورصة الكويت كسوق ناشئة اعتبارا من 23 سبتمبر 2019م وذلك لدورها الفاعل في تنشيط وتحفيز سوق المال الكويتي ومواكبتها لأحدث النظم.

صندوق الأجيال

من اللافت أيضا توجيه موارد الدولة الزائدة إلى صندوق ثروة سيادية تبلغ قيمته نحو 600 مليار دولار، مما يوفر ثقلا ماليا للأجيال القادمة. يقول الأمين العام للمجلس الأعلى للتخطيط والتنمية في الكويت خالد مهدي: «الأجيال القادمة تدرك أن مستقبلها لا يمكن بناؤه بالطريقة القديمة نفسها، وسترى مزيدا من الحركة في القطاع الخاص، وقد تعهدت الكويت بإرساء شراكة مع مجتمع الأعمال، وخصصت 100 مليار دولار للاستثمار في البنية التحتية. وهي تتوسع وتفتح المجال أمام المستثمرين الأجانب الملتزمين باستحداث فرص عمل للمواطنين الكويتيين». ويقول المدير العام للهيئة العامة للطرق والنقل أحمد الحسن، الذي يشرف على تنفيذ الجسر: «يعد هذا الجسر أحد أكبر مشاريعنا ويقدم دليلا دامغا على أنه على الرغم من أن لدينا مؤسسات لديها قوانين وبيروقراطية فقد تمكنا من إنهائه وفقا للتكلفة المحددة».

وقد حددت الحكومة رؤية لتنمية مرحلية في المناطق الساحلية شمالي الكويت، بما في ذلك جزيرة بوبيان، بتكلفة قيمتها عدة مليارات من الدولارات تشمل «مدينة الحرير» و«منطقة الجزر» بمساحة إجمالية 250 كيلومترا مربعا، تضم ميناء رئيسيا، ومطارا، ومحمية طبيعية، ومرافق سياحية. وبالتالي تصبح محطة بحرية في مبادرة الحزام والطريق الصينية، التي تهدف إلى إنشاء شبكة نقل عالمية.

الإنجازات الفردية

أما الإنجازات الفردية التي حققها أبناء الكويت فتعد علامات مضيئة على جبين الوطن، ومنها، وفقا للترتيب الزمني من يناير حتى ديسمبر الماضيين: نجاح أول عملية لزراعة قلب صناعي لطفل كويتي بمشاركة فريق طبي ألماني وأطباء كويتيين - حصول الدكتور نواف المطيري على جائزة أكاديمية الصحة العالمية لجهوده المثمرة في مجال البحوث العلمية والطبية - نجاح أول عملية زراعة كبد في الكويت بيد فريق كويتي بقيادة الدكتور محمد جمال - فوز شركة نفط الكويت بجائزة «إنترناشيونال فايننس» لأفضل شركة إنتاج واستكشاف.

كما حصدت جامعة الكويت المركز الأول في بطولة قطر للمناظرات باللغة العربية، بعد فوزها بالجولة النهائية على جامعة الأحفاد السودانية، ومنح الأمين العام لمنظمة الحماية المدنية الدكتور فلاديمير كوفشينوف وكيل الحرس الوطني الفريق الركن المهندس هاشم الرفاعي وسام «الفارس الدولي» تقديرا لجهوده في حماية الأرواح والممتلكات.

كما حصلت وزارة التربية على أربع جوائز تربوية في المسابقة الدولية لجائزة «حمدان بن راشد آل مكتوم» للأداء التعليمي المتميز للدورة العشرين 2017م - 2018م التي أقيمت في الإمارات.

وكرمت موسوعة «غينيس» العالمية النقيب محمد بوربيع من الإدارة العامة للمرور بحصوله على 21 ميدالية ذهبية عالمية خلال 11 عاما من الاتحاد الدولي للدراجات المائية.

وأعلنت شركة ناقلات النفط الكويتية نيلها جائزة تطوير البنية التحتية في الصناعة البحرية والموانئ.

من ناحية أخرى، منحت جمهورية البرتغال الشاعر الكويتي عبدالعزيز البابطين وسام الجمهورية تقديرا لدوره في نشر ثقافة السلام وجهوده في تحقيق التواصل بين الشعوب. وحاز فريق الرحالة الكويتي «كوكبنا المشترك» جائزة تقدير رئيسية في مهرجان الرحالة العالمي لعام 2018م بمدينة ميلانو الإيطالية.

كما حصد الدكتور مشاري المطيري الجائزة الذهبية في معرض جنيف الدولي للاختراعات في مجال اختراعات البيئة نظير اختراعه تقنية متميزة لتنقية التربة الملوثة بالنفط.

وفازت بلدية الكويت بجائزة التميز الدولية في مجال نظم المعلومات الجغرافية التي تنظمها مؤسسة «ايه.اس.ار.آي» العالمية من خلال مشروع تطوير نظام المعلومات الجغرافية.

وحصلت الكويت على المركز الثالث والميدالية البرونزية في منافسات مسابقة رماية التراب المشترك في بطولة كأس العالم للرماية المقامة في كوريا الجنوبية.

كما فاز الشاعر محمد الحربي بالمركز الأول لجائزة كتارا لشاعر الرسول صلى الله عليه وسلم بالشعر النبطي، ونالت الشركة الكويتية لتزويد الطائرات بالوقود (كافكو) المركز الأول بجائزة التميز في إدارة الموارد البشرية للشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2018م في فئة أفضل مبادرة لتطوير العمالة الوطنية.

كما حصلت وزارة المالية الكويتية على جائزة أفضل مركز إعلامي وتواصل اجتماعي في القطاع الحكومي لعام 2018م من مجلة «أريبيان بزنس».

وفي الوقت نفسه حصلت اللجنة الوطنية العليا لحماية الطفل على جائزة أفضل فريق متعدد التخصصات على مستوى العالم لعام 2018م من قبل الجمعية العالمية للوقاية من عنف الأطفال.

وفازت المتطوعة الكويتية منال المسلم بلقب «صانعة أمل» لعام 2018م ضمن مبادرة «صناع الأمل» الإماراتية التي أطلقها نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

وقد منحت فرنسا الأمين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب علي اليوحة وسام السعف الأكاديمي بدرجة فارس تقديرا لدوره في تعزيز التعاون الثقافي بين الكويت وفرنسا.

أما مركز جابر الأحمد الثقافي ففاز بجائزة أفضل صرح ثقافي تراثي في الخليج لعام 2018م من الناحية المعمارية والإنشائية.

وحصل وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد لشؤون القرآن الكريم والدراسات الاسلامية الدكتور وليد الشعيب على جائزة الشخصية الإسلامية العالمية لخدمة القرآن الكريم لعام 2018م.

ومنحت جمهورية روسيا الاتحادية بدر محمد السعد وسام «الصداقة الروسي» تقديرا لجهوده في تعزيز العلاقات الكويتية الروسية، لاسيما الاقتصادية منها.

كما منحت المملكة المتحدة مدير الجمعية الكويتية لرعاية الأطفال مارغريت الساير وسام الإمبراطورية البريطانية لجهودها في مساعدة الأطفال المرضى الميؤوس من شفائهم.

وحصد المخترع الكويتي عادل الوصيص الميدالية الذهبية لاختراعه «حزام الأمان» في المعرض الدولي للاختراعات (أيتكس) الذي أقيم في ماليزيا.

في الوقت نفسه فازت هيئة البيئة الكويتية بجائزة الإنجاز العالمية في نظم المعلومات الجغرافية لعام 2018م عن مشروع نظام معلومات الرقابة البيئية لدولة الكويت.

ووصل متسلق الجبال الكويتي يوسف الرفاعي إلى أعلى قمة بركانية في قارة أوقيانوسيا تصل إلى 4367 مترا ليرفع علم الكويت ويصبح أول عربي يعتلي هذه القمة.

كما فاز الفنان والرسام الكويتي ناجي الحاي بجائزة التميز الإبداعي في معرض «قوة الفن» الذي أقيم في العاصمة الإيطالية روما.

وعلى المستوى الاقتصادي توج تقرير «غلوبال فاينانس» السنوي للمصارف المركزية محافظ البنك المركزي الكويتي الدكتور محمد الهاشل في المركز الأول خليجيا وضمن المراكز الأربعة الأولى على مستوى الشرق الأوسط وإفريقية.

كما حصلت الكويت، ممثلة في فريق حماية الطفل، على جائزة دولية لدورها وجهودها المتميزة في دعم حقوق الطفل. ومنحت جامعة مستشفى «إراسم» في العاصمة البلجيكية بروكسل الجراح الكويتي حسين الحربي شهادة في تخصص جراحة مناظير مفصل الورك ليصبح أول كويتي يحصل عليها.

وفازت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية بجائزة التميز وشهادة التقدير في مسابقة منتدى دول آسيا والمحيط الهادي للضمان الاجتماعي (الأيسا) والمقام في ماليزيا.

كما منحت جامعة كاليفورنيا الأميركية المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي الدكتور عدنان شهاب الدين جائزة «هاس» الدولية نظير جهوده العلمية في الكويت والوطن العربي.

وفاز مركز الشيخ عبدالله السالم الثقافي بجائزة مؤسسة المباني العالمية كأفضل مشروع هندسي عن فئة المرافق العامة في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا لعام 2018م.

كما فاز المهندس الكويتي مشعل العتيبي بجائزة أفضل بحث علمي في مجال الهندسة المعمارية على مستوى العالم وذلك في مؤتمر أميركا الشمالية للهندسة.

وفازت الهيئة العامة للاتصالات وتقنية المعلومات بمقعد في مجلس الاتحاد الدولي للاتصالات لأربع سنوات مقبلة.

كما حصل الطبيب الكويتي مشعل الجربا على براءة اختراع من المكتب الأميركي لبراءات الاختراع عن اختراعه جهازا طبيا يهدف الى تسهيل العمليات الجراحية.

كما اكتشف علماء الآثار «مدينة المعبد» التي يعود تاريخها الى 7500 عام وذلك في موقع «بحره 1» على الساحل الشمالي لخليج الكويت.

وفاز اللاعب محمد حسين الفضلي بالميدالية الذهبية لفردي مبارزة «السابر» ضمن منافسات بطولة العالم للناشئين للمبارزة التي أقيمت في العاصمة الإيرانية طهران.

أما معهد الكويت للأبحاث العلمية فأعلن عن تدشين أول مركبة كهربائية في البلاد تعمل بواسطة الوقود الهيدروجيني.

وحصل طلاب كويتيون على جائزة أفضل وفد دبلوماسي في مؤتمر نموذج الأمم المتحدة الدولي الذي أقيم في العاصمة الماليزية كوالالمبور.

كما حقق فريق طبي كويتي من مستشفى الأمراض الصدرية نتائج عالمية في علاج الصمام الأورطي عن طريق القسطرة (تافي)، وحصل المتسابق مشاري أحمد الظفيري على المركز الأول في الترتيب العام للمرة الرابعة وعلى لقب بطل الشرق الأوسط للراليات 2018م في لبنان.

وكرمت الوكالة الدولية للطاقة الذرية مركز الكويت لمكافحة السرطان تقديرا لجهوده في مكافحة المرض باستخدام أحدث تقنيات الطب النووي.

كما حصل أستاذ التاريخ الكويتي الدكتور عبدالله محمد الهاجري على جائزة شوامخ المؤرخين العرب لعام 2018م المقدمة من مجلس اتحاد المؤرخين العرب في القاهرة.

وأعلنت جامعة الكويت عن تسجيل براءة اختراع كويتي في الولايات المتحدة الأميركية عن جهاز المساعدة في سحب المقطورات الميكانيكي.

كما قلدت فرنسا نائب رئيس الحرس الوطني الكويتي الشيخ مشعل الأحمد الصباح وسام قائد جوقة الشرف.

وفازت المؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية الكويتية بجائزة أفضل شراكة استراتيجية لعام 2018م.

كما حصل الرئيس التنفيذي لشركة البترول الوطنية الكويتية المهندس محمد غازي المطيري على جائزة أفضل رئيس تنفيذي لعام 2018م التي تمنحها مجلة petroleum economist  العالمية.

ومنح الرئيس المنغولي خالتما باتولاغ سفير الكويت لدى بولندا والسابق لدى منغوليا خالد الفضلي وسام الصداقة تقديرا لجهوده في توطيد العلاقات بين الكويت ومنغوليا.

وقد فاز عضو مجلس الأمة الكويتي النائب راكان النصف بجائزة التميز البرلماني عن فئة «الأعضاء» التي يمنحها الاتحاد البرلماني العربي.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

مشاري الظفيري يتصدر الجولة الاولى لـ(رالي قطر) ووزير الشباب يهنئه

الدوحة – الوعي الشبابي: هنأ وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري اليوم ...

المناخ الأسري.. الواقع والمأمول

✍ عثمان حسين - مصر:         المتأمل في واقع المناخ ...

طلقني.. كلمة تكتب النهاية أم البداية؟

القاهرة - محمد عبدالعزيز ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال