الأحد، 20 سبتمبر 2020
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

محدث عصره العلامة الألباني

✍ هشام الصباغ - باحث لغوي: انطلاقا من مقولة «الناس موتى وأهل العلم أحياء»، نسلط في ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

205 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

رئيس التحرير - فهد محمد الخزي:

لا ريب بأن الإسلام قد كفل للمرأة حقوقها كافة، ومنحها المكانة التي تستحقها سواء أكانت أما، أو زوجة، أو بنتا، أو أختا، فلها ما لها من الحقوق وعليها ما عليها من الواجبات، بل وأعطاها ميزات إضافية عن الرجل -في كثير من الظروف- بأن جعلها الأم التي تستوجب تمام البر والإحسان، وأولاها رعاية بيتها وتهيئته على أحسن وجه، ومساندة زوجها والوقوف معه في السراء والضراء، وتربية أولادها وإعدادهم ليكونوا لبنة صالحة لمجتمعاتهم.

لقد ساوى الإسلام المرأة مع الرجل في العديد من المعاملات الاجتماعية والتكاليف الدينية والقضائية؛ فهي تساوي الرجل في: «أصل الخلقة، والمسؤولية الجنائية والثواب والعقاب، وغيرها»، وكل ما يترتب على هذه الأسس للتساوي فهما فيه سواء، لا فرق لأحدهما عن الآخر، وفيما عدا ذلك تبقى الخلافات والفوارق الخلقية بين الرجل والمرأة، قال تعالى: { يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَرٍ وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ } (الحجرات: 13)، وقال سبحانه: { مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ } (النحل: 97).

المرأة في ظل الشريعة الإسلامية السمحة لها حرية العقيدة، فلا تكره المرأة غير المسلمة على اعتناق الشريعة الإسلامية حتى إذا تزوجت من الرجل المسلم، ولها عليه المعاملة بالمعروف، ودعوتها إلى الإسلام بالتي هي أحسن. كما ضمن الإسلام للمرأة الحرية في زواجها إنشاء وإنهاء، فلابد من موافقتها على اختيار زوجها موافقة صريحة لا إكـــراه فيها ولا إجبــــــار، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تنكح الأيم حتى تستأمر، ولا تنكح البكر حتى تستـــــأذن» قالوا يا رسول الله: وكيف إذنها؟ قال: «أن تسكت» (رواه البخاري: 5136). وكما أعطى الإسلام للرجل حق فسخ الزواج بالطلاق، فقد أعطى للمرأة حق فسخه بالخلع الذي هو من حقوقها الشخصية في ظل عدم إمكانية استمرار حياتها الزوجية ورفض الرجل طلاقها.

كما ضمن الإسلام للمرأة حق التملك وحريتها في التصرف بما تملكه في إطار ذمة مالية مستقلة عن الرجل مهما كانت صفته.. كل هذه الحقوق وغيرها؛ في وقت تعيش فيه المرأة كسلعة رخيصة في كثير من المجتمعات غير المسلمة التي تنادي بحريتها وتجهر بها ليل نهار، والمرأة في هذه المجتمعات لا تملك أن تحتفظ باسم عائلتها أو ملكيتها لكثير من حقوقها.

هذه المرأة التي أعدت لتكون عضوا فاعلا في مجتمع هي اللبنة الأساسية فيه، فهي كالبذرة التي تنتج ثمارا تصلح بصلاحها وتفسد بفسادها؛ لذا كان لزاما ألا نغفل عن دور المرأة في المجتمع، وأن نمنحها كرامتها التي كفلها لها الإسلام، كما يجب على المؤسسات التعليمية الاهتمام بالجانب التربوي الذي تحمل المرأة على عاتقها أكثره، وتنميه وتطوره، فبالنهوض بثقافة المرأة ننهض بالأمة؛ فهي التي تبني الأجيال ليحافظوا على حضارتهم وينهضوا بها، ويصنعوا مستقبلا واعدا لمجتمعاتهم وأوطانهم.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

الملا وفهد ناصر يكرمان بطل العالم يوسف العبدالرزاق

  الكويت – الوعي الشبابي: كرم د.صقر الملا نائب المدير العام للرياضة التنافسية، ورئيس ...

أطفالنا والصيام

  نهى الفخراني أطفالنا شديدو الذكاء والملاحظة.. فتراهم يلحظون متى ننشغل عنهم وإن بدا أننا ...

الطوفان الرقمي.. يكشف خبايا الشبكة العنكبوتية

 القاهرة – عبد الحليم حفينة: بالتأكيد إنك أحد مستخدمي الشبكة العنكبوتية طالما شرعت في ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال