الإثنين، 17 فبراير 2020
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

محدث عصره العلامة الألباني

✍ هشام الصباغ - باحث لغوي: انطلاقا من مقولة «الناس موتى وأهل العلم أحياء»، نسلط في ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

286 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

falah

د.فلاح الجوفي   - فرانكفورت:

دروس الحياة كثيرة ليس لها نهاية..

الحياة جميلة كلمة نقولها وقد نجهل كيف نعيشها، كل الناس يبحثون عن السعادة، ويعتقدون أنها تنزل من السماء كما ينزل المطر، ويجهلون للأسف أن السعادة هي صناعة، نحن من يصنع السعادة، ونحن من يصنع المستقبل، كل الناجحين والمدربين في التنمية البشرية، وأطباء علم النفس...الخ. يقولون ذلك.

الناس تقرأ، لكن اعتقد أنهم لا يستطيعون ترجمة تلك الفلسفة إلى الواقع، إلا أنني أعذر كل المجتهدين الذين سعوا بكل قوة ومثابرة لتحقيق أحلامهم وأهدافهم ليوجدوا لأنفسهم مكانًا مميزًا في المجتمع.

أقدر أن اجتهادهم قد يكون ضعفي الشخص الآخر، لكن الشخص الآخر استطاع أن يحقق نتيجة أفضل، فيبدأ بندب الحظ، ورسم التهيؤات والإحباط الداخلي وبرمجة العقل الباطن على ذلك.

المسألة ليس لها علاقة بالحظ، من يؤمن بالحظ كمن ينتظر أن تنزل السعادة من السماء، وفي الحقيقة إن فلانًا من الناس الذي أتيحت له فرصة بالرغم من أنه في نظر الآخرين لا يستحقها وهم بذلوا أكثر منه كان هو في الحقيقة يستخدم العقل أكثر، ويسعى ويطرق الأبواب بشكل صحيح.

ومن هنا ندرك أهمية اختيار الأشخاص، وهذا شيء مهم جدًا، كذلك اختيار المرشدين لحياتنا، وطريقة الحياة التي نعيشها، هي أمور في غاية الأهمية حتى تتضح الرؤيا.

السعادة بين أيدينا تبدأ بالرضى والقناعة، وتستمر في عدم الانخراط وراء سلبيات المجتمع وأفعاله، وتثمر في اختيار رفاق الدرب الذين يقدمون الأفكار والنصيحة، ويخصصون أوقاتهم ليكونوا لنا مرايا نرى أنفسنا من خلالهم، هنا نستطيع التحدي والصبر لبرمجة عقولنا مع الأطراف الأخرى لأجل النجاح.

السعادة بين أيدينا، وعلينا أن نقرر أن نبدأ بالابتسامة لنحصل عليها من الطرف الآخر، وأن نكون صادقين مع أنفسنا ومع الغير، فنعطي أكثر مما نأخذ، ونؤمن أن الحياة يوم لك ويوم عليك، ويجب أن نستثمر كل يوم لنا بالعطاء، وبالتالي فالمؤشرات سوف تتغير كما تتغير نسبة المعادلة تدريجيًا، إلى أن تصبح المؤشرات الإيجابية أكثر، وتصل إلى القمة، فليس هناك سعادة غير الرضى، وحسب الدراسات لا يوجد سعادة أكثر من سعادة العطاء.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

فريق الدراجات المائية الكويتي يحقق مراكز متقدمة في بطولة الإمارات

دبي – الوعي الشبابي: أعلن مدير فريق الدراجات المائية في نادي الرياضات البحرية الكويتي ...

لا للضيق من الصغار

✍ د. محمد عباس عرابي - باحث تربوي:    من الظواهر المتفشية في مجتمعاتنا من المحيط ...

الأفكار السبع نحو تحقيق "العبقرية ببساطة"

القاهرة - عبد الحليم حفينة: عندما شرع "فيرجوس أوكونيل" في تأليف هذا الكتاب كان في قمة نجاحه ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال