الأربعاء، 11 ديسمبر 2019
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

الشيخ مناع القطان.. بنّاء العقول

✍ هشام الصباغ - باحث لغوي:  في البدء كانت «اقرأ».. أدرك رواد النهضة في الكويت ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

117 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

94 21b5 62

علاء عبدالفتاح - عبدالسلام الشبراوي:   

كرمت دولة الكويت عشرين فائزا من حفاظ كتاب الله في فئات جائزة الكويت الدولية الأربع لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته في نسختها العاشرة وذلك تحت رعاية وحضور سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وكبار رجالات الدولة كما حضر تلك الفعالية المباركة رئيس البرلمان الماليزي محمد عارف يوسف.

 

وألقى وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية السيد فهد علي الشعلة كلمة رحب فيها بسمو أمير الكويت والحاضرين وثمن دور لجنة التحكيم في دقتها وحسن اختيارها للفائزين، وأثنى على الفائزين الذين اجتازوا اختبارات هذه المسابقة وحصلوا على الجوائز الخاصة بها، كما شكر اللجان القائمة على تنظيم وإدارة المسابقة.

وأعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المهندس فريد أسد عمادي نتائج التصفيات النهائية للجائزة وأسماء الحائزين المراكز الأولى في كل فرع من فروع الجائزة الخمسة.

في قاعة البركة داخل فندق شهير قريب من مطار الكويت الدولي حلت بركة القرآن الكريم حفظه وفهمه والعمل به إن شاء الله، حيث جلس ضيوف الكويت الدوليون والمحليون جميعهم ينالون شيئا من رزق السكينة والخشوع حيث تلاوة أو اختبار أو استماع.

عشرات المتسابقين يتوجهون في كل يوم من إجمالي 145 متسابقا و75 دولة إلى مقعد التلاوة أمام أعضاء لجنة التحكيم الخمسة يجلسون، بينما الحضور ينصت البعض يتفكر والبعض يجهش بالبكاء.

الكريستال الأزرق والمحددات الخشبية لكل جناح، والزخرفة الإسلامية تضيف فوق الجمال جمالا.

شاشات عارضة للأنشطة في كل ركن والورد والتمر والقهوة العربية سفراء للكرم الأصيل، علو سقف القاعة يتناسب مع علو همة المنظمين.

من أروع المشاهد التي تبهج القلب تحرك وفود المدارس بالزي المدرسي حيث توزع الهدايا على كل طالب أو طالبة، فتراهم يحملون حقائب مملوءة من صنوف العلم والنشرات والهدايا.

عندما صعد القارئ الشاب عدنان بسري ماي إلى المنصة واثق الخطى عليه وقار الحافظ.. تلا وارتقى وأجرى الدموع من الأعين بتلاوته الصادرة لا من الحنجرة وإنما من أعماق القلب الواعي السليم.

وعلى هامش المسابقة كان المعرض القرآني حيث أجنحة روسيا والأردن والمملكة العربية السعودية وماليزيا وإندونيسيا ومصر وتايلاند وقطر وبالطبع أجنحة خاصة لمراكز من الكويت وقد التقى محرر «الوعي الإسلامي» مع غالبيتهم لنقل صور حية من نشاطاتهم.

وقد أشاد وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المهندس فريد أسد عمادي بالمستوى التنظيمي لجائزة الكويت الدولية العاشرة التي تأتي ضمن الدور الريادي والحضاري الذي تتبناه الأوقاف ويشهد له الجميع، معتبرا النجاح الذي تحقق تتويجا للجهود القرآنية المباركة للكويت في مجالات حفظ القرآن الكريم ونشر علومه.

أما عريف المسابقة د. تركي النصر الإمام والخطيب بوزارة الأوقاف وعضو تحرير مجلة «الوعي الإسلامي» فيقدم الحفاظ واحدا واحدا في صوت رخيم وسلاسة ربط.

«المنابر القرآنية»

«الوعي الإسلامي» التقت عددا من المشاركين في المعرض القرآني:

ذياب أبو سارة، مدير الموقع الإلكتروني لجمعية المنابر القرآنية، الذي أكد على حرص جمعية المنابر القرآنية على المشاركة في هذا المعرض كل عام، للاستفادة من الخبرات المشاركة والاطلاع على أحدث إنجازاتهم.

وأشار إلى بعض المشاريع الخاصة بالجمعية المتمثلة في تطبيق خيركم وهو «التفسير الميسر للصم»: وهو تطبيق جديد أنجز منه الجزء الثلاثون (جزء عم) المصمم خصوصا للصم بلغة الإشارة وهو يعتبر سبقا لجمعية المنابر القرآنية.

كذلك مشروع مواهب القلوب لدعم ذوي الاحتياجات الخاصة في مجال تعليم القرآن الكريم ونشره وتوفير المعينات السمعية والبصرية من أجل أهل القرآن بالإضافة إلى مشروع أم الكتاب، يقول ذياب: ذلك من أهم مشاريعنا ويستفيد منه حوالي 17 ألف مستفيد، ويقوم على تنقل مدرسين ومشايخ إلى الميادين العامة ليصححوا للناس قراءة سورة الفاتحة باعتبار صحة قراءتها أساسا في صحة الصلاة.

كذلك مشروع عالية القراءات، حيث تمت استضافة العلامة محمد السحابي من المغرب، وأيضا د. غانم قدوري وهو عالم في ضبط ورسم المصحف وعقد دورة بخصوص هذا المجال.

وفي الختام قال ذياب: بهذه التظاهرة التي تنعقد للسنة العاشرة على التوالي، فالله عزوجل سيكرم أهل الكويت بإكرامهم لأهل القرآن ورعايتهم.

رابطة العالم الإسلامي

أما فهمي عبدالله من الهيئة العالمية للكتاب والسنة التابعة لرابطة العالم الإسلامي والذي أتى من المملكة العربية السعودية فقد أوضح أن الهيئة تقوم بتعليم القرآن الكريم بأكثر من 60 دولة حول العالم، ومن أفضل البرامج التي تضيفها الهيئة تأسيس المعاهد القرآنية بنظام دراسة من سنتين إلى ثلاث سنوات، يحفظ الطالب خلالها القرآن الكريم ويتعلم قواعد اللغة العربية والعلوم الشرعية، بعدها يتخرج الطالب حافظا متقنا لكل هذه العلوم، ثم يرجع هذا الطالب إلى قريته أو مدينته لتحفيظ طلاب هذه المنطقة التي يعيش بها، وبهذا ينتشر نور القرآن الكريم في جميع مناطق البلد.

وأضاف: الحمد لله تخرج عدد كبير من الدارسين في هذه الهيئة، وتقوم هذه المعاهد بتقديم المنح الدراسية للطلاب المتميزين والراغبين في استكمال دراستهم الجامعية من خلال المنح الدراسية في الكثير من العلوم حتى يحصلوا على درجة الليسانس والبكالوريوس وأيضا الماجستير، وكذلك تقوم الهيئة بعقد المسابقات القرآنية في العديد من دول العالم..

من ماليزيا وإندونيسيا

والتقت «الوعي الإسلامي» كذلك محمود يوسف عفيف من «مؤسسة رستو ومجمع ناشونال قرآن» وقد أتى من ماليزيا حيث أفاد بأن مؤسسة رستو متخصصة في كتابة المصحف الشريف وزخرفته من خلال الفنون الإسلامية، وهي تعمل على كتابة المصاحف يدويا وزخرفتها، لافتا إلى أنه يعرض في جناح المؤسسة المصحف الماليزي المميز بتلك الزخرفة.

أما أفندي أنور من المركز العثماني لتعليم القرآن الكريم بجاكرتا- إندونيسيا فقد أشار إلى أن المركز تأسس عام 1415هـ/ 1995م، ويبلغ عدد الطلاب الدارسين فيه حاليا: 4.703 طلاب، وعدد المدرسين 134 مدرسا، بينما بلغ عدد الخريجين 3761 خريجا من المركز كلهم يحفظون القرآن الكريم كاملا.

وأوضح أن تعليم الصغار يتم عن طريق «القاعدة العثمانية» وهي طريقة في تعليم الحروف الهجائية من خلال الأناشيد، وهناك أيضا مجموعة من الدورات لإعداد مدرسي القرآن الكريم ورفع كفاءتهم داخل جاكرتا وخارجها، وقال كذا نقوم بالاتفاق مع بعض المؤسسات والشركات ونرسل لهم مدرسا ليحفظهم ما تيسر من القرآن الكريم.

فعاليات وورش علمية

على هامش الجائزة هناك جو مفعم بالروح العلمية يستضاف فيه جمع من أهل العلم لتقديم الندوات وورش العمل ليستفيد منها الحاضرون والمشاركون، ومن هذه الفعاليات:

ورشة علمية حول كتاب «التبيان في آداب حملة القرآن»، قدمها الشيخ إيهاب فكري من جمهورية مصر العربية.

محاضرة نسائية بعنوان «تهذيب هوى النفس في ضوء دراسة قرآنية» قدمتها الدكتورة ابتسام بنت بدر الجابري، من المملكة العربية السعودية.

ورشة مهارات الحفظ والمراجعة وقدمها الشيخ عبدالله بن صالح صنعان من المملكة العربية السعودية، بين فيها طريقة تهيئة الطالب لحفظ القرآن الكريم وفضائل القرآن وحملته.

ورشة عمل عن الذكاءات المتعددة في الحفظ والمراجعة لحفظة القرآن قدمها الدكتور محمد محمود حوا من جمهورية تركيا، وشارك الحاضرون في طرح أساليب متنوعة للتعامل مع كل نوع من أنواع الذكاءات: (اللغوي - المنطقي - الحركي - الذاتي-التأملي - الاجتماعي - المكاني - الطبيعي - النغمي).

ورشة ثقافية نسائية قدمتها الدكتورة فاطمة بنت صالح الجارد من السعودية بعنوان «تطبيق سورة الفاتحة في حياتنا».

أنشطة مصاحبة

وقد أقامت اللجنة المنظمة عددا من الزيارات والرحلات الترفيهية إلى بعض معالم دولة الكويت لتعريف المتسابقين عليها والترفيه عنهم، ومن هذه الزيارات:

- زيارة متحف «بيت العثمان» في منطقة حولي، والتعرف على التراث الكويتي القديم.

- زيارة أبراج الكويت، وقد صحبهم في هذه الزيارة وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية المساعد للشؤون الثقافية السيد داود العسعوسي.

- زيارة حديقة الشهيد، مارسوا خلالها الألعاب الرياضية والترفيهية واستمتعوا بهذا المكان المميز.

- زيارة مدينة الأطفال «كيدزانيا».

زوار الجائزة

كان على رأس زوار جائزة الكويت الدولية وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية السيد فهد الشعلة، وقدم له عبداللطيف الكندري رئيس معرض جائزة الكويت الدولية العاشرة نسخة من إصدار المعرض الخاص بمناسبة مرور عشر سنوات على عمر الجائزة، وهذا الإصدار تحت عنوان «حكاية جائزة» يحتوي على صور من تاريخ الجائزة خلال مسيرتها ويسلط الضوء على الفائزين وضيوف الجائزة ولجان التحكيم.

وزار المعرض أيضا وكيل وزارة الأوقاف المساعد لشؤون القرآن الكريم والدراسات الإسلامية نائب رئيس اللجنة العليا للجائزة د. وليد عيسى الشعيب وقام بجولة في معرض الجائزة برفقة عدد من الضيوف.

وخلال زيارة الشيخة أوراد جابر الأحمد الصباح المعرض القرآني التقتها «الوعي الإسلامي» حيث صرحت بأنها فخورة بهذا الإنجاز الحضاري برعاية صاحب السمو، وقد استمعت إلى متسابق من الصومال وتمنت له الفوز (وقد فاز بالفعل) وقالت: إن هذه المسابقة تعتبر إنجازا على مستوى العالم كله وتأتي تحت رعاية سمو أمير البلاد وبجهد محمود من وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية مضيفة: فخورة أنا بهذا العرس القرآني، وتوقفت الشيخة أوراد عند جناح المكرمة الأميرية وتمت استضافتها في الأجنحة الأخرى، وتمنت لمجلة «الوعي الإسلامي» المزيد من الازدهار وتبوؤ مكانة عالية.

استكمال مسيرة الأوائل

أكد رئيس اللجنة الإعلامية لجائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته العاشرة عبدالحميد المطيري، أن الجائزة تأتي استكمالا لمسيرة الكويتيين الأوائل في الاهتمام بكتاب الله، حيث كانوا يخصصون الأوقاف لخدمة القرآن الكريم وتحفيظه وتجويده وتعريف الناس بأحكامه.

وأوضح أن القائمين على الجائزة، منذ انطلاقتها، حددوا أهدافها بدقة، وتتمثل في: إشاعة روح التنافس الإيجابي في حفظ القرآن الكريم، والتشجيع على بذل مزيد من الجهد والوقت في الحفظ والتلاوة، وتحفيز الأجيال على مختلف مستوياتهم للالتزام بتعاليم الدين وإدراك واجباتهم نحو العقيدة الإسلامية السمحة.

إضافة إلى رعاية حفاظ القرآن الكريم من الجيل الصاعد وتحفيزهم وصولا إلى زيادة عددهم وتكريمهم والعناية بهم، كما تسعى إلى إبراز دور أئمة القراءات وعلوم القرآن المحققين في هذه الفنون، وإبراز الوجه الحضاري للكويت كراعية للقرآن الكريم على مستوى العالم، فضلا عن إبراز القراء المتميزين للقراءات على مستوى العالمين الإسلامي والعربي.

وكانت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية قد أطلقت جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته في نسختها العاشرة في التاسع من شهر أبريل 2019م.

وقال وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة: إن الرعاية السامية خير دليل على حرص سمو الأمير على دعم ومساندة حفظ القرآن وتشجيع وإكرام حفظته.

وأكد الشعلة أن الكويت كانت وما زالت تؤدي دورا رياديا كدولة راعية لشؤون القرآن الكريم من خلال تنظيم جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته، والتي كانت أهم أهدافها الريادة والتميز في الارتقاء والاهتمام بحفظة القرآن الكريم والقائمين عليه؛ أفرادا ومؤسسات، سواء كانوا داخل الكويت أو خارجها.

وأضاف الشعلة: إن جائزة الكويت الدولية لحفظ القرآن الكريم وقراءاته وتجويد تلاوته تهدف كذلك إلى تعريف الأمة الإسلامية والعربية بالقراءات القرآنية، وإبراز دور أئمة القراءات وعلوم القرآن المحققين، وترغيب الأجيال المسلمة من حفظة كتاب الله في دراسة علم القراءات، وإبراز المجيدين من القراء المتقنين لهذه القراءات على مستوى دول العالم، وإشاعة روح التنافس الإيجابي في حفظ القرآن الكريم، والتشجيع على بذل المزيد من الجهد والوقت في الحفظ والتلاوة، بجانب رعاية حفاظ القرآن الكريم من الجيل الصاعد وتحفيزهم، وصولا إلى زيادة عددهم وتكريمهم والعناية بهم، يضاف إلى ذلك إبراز الوجه الحضاري لدولة الكويت كراعية للقرآن الكريم على مستوى العالم، وتميزها في تكريم الشخصيات القرآنية البارزة التي تقوم على خدمة القرآن الكريم على مستوى العالم، وترسيخ القيم الإسلامية من المنظور القرآني من خلال فعاليات الجائزة، وكذلك السعي لجذب واستقطاب شباب الأمة نحو كتاب الله واستشعار علو قيمه وسمو معانيه وشرف مكانته، كما أنها تهدف في الدورة العاشرة إلى تقديم النموذج الأمثل في خدمة كتاب الله تعالى وزيادة عدد المشاركين لتعميم الفائدة على أكبر قدر ممكن من حفظة القرآن الكريم.

وكشف الوزير الشعلة عن جملة من الإنجازات التي حققتها الجائزة خلال مسيرتها والتي جعلتها الأكثر تميزا بين قريناتها من الجوائز الدولية وأبرزها: وجود فروع متميزة غير موجودة في الجوائز الدولية الأخرى؛ مثل: فرع القراءات العشر، وفرع أفضل مشروع تقني يخدم القرآن. فيما ستقدم الجائزة هذا العام إضافة جديدة وهي فرع صغار الحفاظ.

وقال: فاز بالمركز الأول في فرع القراءات العشر المتسابق الليبي أحمد ناجي الرحال سعد وحقق نسبة 97.33 في المئة، وجاء المتسابق الصومالي حنفي بشير محمد المطير في المركز الثاني بنسبة 97 في المئة، فيما كان الثالث اليمني صادق عبدالله علي النهاري 96.17 في المئة، وقد حجب المركزان الرابع والخامس في القراءات العشر لأنهما كانا دون مستوى 90 في المئة.

‏وفي فرع حفظ القرآن الكريم كاملا مع التجويد فقد فاز النيجيري مامودو حسن عمر بالمركز الأول بنسبة مئة في المئة وجاء الجزائري أحمد حركات في المرتبة الثانية بنسبة 99.8 في المئة والأميركي عدنان بسري ماي في المركز الثالث بنسبة 99.6، وجاء في المرتبة الرابعة النيجيري أمينو عثمان محمد بنسبة 99.67 في المئة، وجاء التركي أبو بكر قاجان في المرتبة الرابعة مكرر بنسبة 99.67 في المئة، وجاء الليبي محمد محمود الحبيب الدروقي في المرتبة الخامسة والمتسابق الصومالي مبارك خليف يوسف الخامس مكرر.

‏وفي فرع التلاوة حصد المركز الأول الماليزي عبدالله فهمي بن شي نور بنسبة 96 في المئة وفي المركز الثاني الإندونيسي قدر أسمادي رشيد بنسبة 95 في المئة وفي المركز الثالث حاج أوانغ محمد فكري من بروناي دار السلام بنسبة 94 في المئة وفي المركز الرابع فاز من إيران السيد سيد حميد مقدسي بنسبة 93.5 في المئة وفي المركز الخامس أنوي عبدالله علي من تايلند.

‏وفي فرع حفظ القرآن الكريم كاملا لصغار الحفاظ فاز بالمركز الأول من غينيا كوناكري سانو آدم بنسبة 99.17 في المئة وجاء السوداني أبو بكر هنو مطر عبدالكريم بنسبة 98.67 في المئة وجاء الكاميروني عيسى عبدالله آدم في المرتبة الثالثة بنسبة 98.33 في المئة وكذلك المركز الرابع الباكستاني محمد سديس رشيد الله بنسبة 96.83 في المئة وجاء الأردني ريان رائد محمد صيداوي في المرتبة الخامسة بنسبة 96 في المئة.

وأما أهم الشخصيات القرآنية التي كُرمت في جائزة الكويت الدولية فهم: فضيلة الشيخ يحيى أحمد محمد ‏الحليلي من اليمن والشيخ محمد محمود الطبلاوي من جمهورية مصر العربية، فيما تم تكريم الجهة القرآنية المكرمة في الجائزة وهي إذاعة القرآن الكريم من دولة الكويت وشبكة الهداية القرآنية العالمية من المملكة العربية السعودية.

جنود مجهولون

من ضمن اللجان التي يعمل أفرادها بكل همة ونشاط لجنة استقبال وتسكين ولجنة إعلامية وأخرى تنظيمة ولجنة إدارية من مهامها طباعة هويات المتسابقين والضيوف.

الخزِّي تسلم جائزة الإدارة المتميزة

«الوعي الإسلامي» تحصد المركز الأول في معيار العمليات

محمود نصر الدين المعلاوي

حصدت إدارة مجلة «الوعي الإسلامي» جائزتين متميزتين على مستوى إدارات وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية، عن عام 2017/2018م.

وتسلم رئيس تحرير المجلة فهد محمد الخزي الدروع التذكارية في حفل أقامته وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية خاص بجائزة الإدارة المتميزة تحت رعاية وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية وزير الدولة لشؤون البلدية فهد الشعلة، وبحضور وكيل الوزارة م. فريد عمادي والوكيل المساعد لشؤون المساجد إبراهيم الخزي، والوكيل المساعد لشؤون التخطيط الاستراتيجي وليد العمار، والوكيل المساعد لشؤون الإفتاء عيسى العبيدلي.

وأكد الخزي أن «الوعي الإسلامي» حرصت على تطبيق معايير الأداء بأسلوب علمي وإداري ممنهج تحت إستراتيجية الوزارة المعروفة بنهجها الوسطي.

وأضاف: تطبيق سياسة التنافس المثمر عبر جائزة الإدارة المتميزة السنوية يضمن التطور في أساليب العمل والنجاحات التي تحققها الإدارات المختلفة، لافتا إلى أن المركز الأول في جائزة معيار العمليات كان من نصيب «الوعي الإسلامي»، إضافة إلى المركز الثالث (فئة ج)، مما يؤكد أننا نسير على النهج السليم.

وختم بأن مجلة «الوعي الإسلامي» تعد القراء والمتابعين بمزيد من الجهد وفق خطة منهجية مدروسة لتحقيق أقصى ما يمكن من إنجازات.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

المتسابق عبدالله الفاضل يحرز المركز الثاني في بطولة تايلند العالمية للدراجات المائية

الكويت – الوعي الشبابي: حقق المتسابق عبدالله الفاضل من فريق نادي الرياضات البحرية المركز ...

أهمية الألوان والرسم للأطفال

 ✍ محمود أحمد حسانين - قاص وباحث:      أثبتت بعض الدراسات فوائد ...

"ستانلي.. ترنيمة الحب والحرب والحياة".. حكايات الإسكندرية

القاهرة- جنا حماد: انتهت الكاتبة والروائية والسيناريست وعضو اتحاد كتاب مصر ريم أبو عيد من كتابة ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال