الأربعاء، 20 سبتمبر 2017

الكويت - عاصمة الشباب العربي - 2017

رئيس التحرير
د.صالح سالم النهام

صلاح الدين الأيوبي.. فخر للعرب والمسلمين

✍ غادة حلايقة – باحثة دراسات إسلامية - الأردن: القائد صلاح الدين هو الملك الناصر أبوالمظفر ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

150 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

health2.700383

الكويت – الوعي الشبابي:

أعلن علماء بريطانيون أنهم طوروا أسلوباً جديداً لفحص القلب، يمكن من خلاله للشخص المعرض لخطر الإصابة بالأزمة القلبية التنبؤ بها، وهي من أكثر الأمراض المميتة في العالم.

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، السبت، أن أسلوب الفحص الجديد سيحدث ثورة في علاج أمراض القلب والأوعية الدموية.

وبحسب فريق البحث بجامعة أكسفورد البريطانية، فإن الفحص يعتمد على تحليل الدهون والالتهابات حول الشرايين لمعرفة أيها في طريقه لأن يؤدي لأزمة قلبية.

وأضافوا أن الفحص يوفر فرصة للمرضى الأكثر عرضة للخطر كي يتلقوا المزيد من العلاج المكثف؛ لتجنب الإصابة بأزمة قلبية أو سكتة دماغية.

وعلى سبيل المثال، يمكن أن يظهر الفحص الجديد أن شخصاً في المراحل المبكرة من مرض القلب، وبحاجة لتناول مُخفّضات للكولسترول، بالرغم من أنه يبدو في صحة جيدة.

كما يمكن أن يظهر إذا كان شخص آخر مهدد بشكل خطير وبحاجة إلى تدخلات طارئة.

ودرس الباحثون دور الالتهاب في الإصابة بأمراض القلب، حيث يرتبط الالتهاب بتراكم لترسبات غير مستقرة، ويمكن أن تتحطم هذه الترسبات وتسد أحد الشرايين التاجية وتحرم القلب من الأوكسجين، وهو ما يعرف بالأزمة القلبية.

وقال الباحثون: إن "الذروة في علم طب القلب هي القدرة على اكتشاف التهابات الشرايين التاجية، وهو ما شكّل تحدياً طيلة الأعوام الخمسين الماضية".

وتظهر الدراسة أن الالتهاب يغير سلوك الدهون في محيط الأوعية الدموية وخارجها، وحينما يكون هناك التهاب تبدأ الدهون في التحلل، وتصبح الأنسجة المحيطة أكثر رطوبة.

ويمكن اكتشاف ذلك عبر تحليل فحوصات الأشعة المقطعية، التي تعد بالفعل جزءاً من الفحوصات التي يجريها مرضى القلب، وكلما ظهرت الأنسجة أكثر احمراراً في الفحص، زاد مستوى الالتهاب، ومن ثم درجة الخطورة.

وقال تشارالامبوس أنتونيادس، أحد المشاركين في البحث: "إن هذه التقنية ربما يمكنها أن تتوقع من سيصاب بأزمة قلبية في المستقبل".

وأضاف: "هذا يعني أن بإمكانك أن تذهب إلى طبيبك الممارس العام، ليغير لك الوصفة الطبية، ويمنع حدوث الأزمة قبل وقوعها".

ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن أمراض القلب والأوعية الدموية تأتي في صدارة أسباب الوفيات في جميع أنحاء العالم؛ حيث إن عدد الوفيات الناجمة عنها يفوق عدد الوفيات الناجمة عن أيّ من أسباب الوفيات الأخرى.

وأضافت المنظمة أن نحو 17.3 مليون نسمة يقضون نحبهم من جرّاء أمراض القلب سنوياً، ما يمثل 30% من مجموع الوفيات التي تقع في العالم كل عام، وبحلول عام 2030، من المتوقع وفاة 23 مليون شخص بسبب الأمراض القلبية سنوياً.

طول ساعات العمل يؤدي إلى اضطراب ضربات القلب

من جانب آخر، أظهرت دراسة بريطانية حديثة أن العمل ساعاتٍ طويلةً يزيد من مخاطر الإصابة باضطراب في ضربات القلب حتى لو تم تعديل بعض الأمور التي تقلل من مخاطر الإصابة بالأمراض.

ووجد القائمون على الدراسة أن خطر إصابة العمال بحالة تُعرف باسم "الرجفان الأذيني" يزيد خلال عشر سنوات بنسبة 40 في المئة بين الأشخاص الذين يعملون ما بين 35 و40 ساعة يومياً، أو بين عمال المصانع الذين يعملون لمدة 55 ساعة أسبوعياً.

ومن بين كل ألف مشارك في الدراسة توجد أكثر من 5 حالات إصابة بين العمال الذين يقضون ساعاتٍ طويلةً في العمل، بحسب الدراسة.

وشارك في الدراسة ما بين 50 و85 ألف رجل وامرأة من دول بريطانيا والدنمارك والسويد وفنلندا، ونشرت نتائجها في دورية القلب الأوروبية، وفق ما نشرته "بي بي سي"، الأحد.

ونقلت "بي بي سي" عن المشرف على الدراسة، ميكا كيفيماكي، من جامعة كولديج لندن، أن "هذه الدراسة تؤكد أن العمل ساعاتٍ طويلةً له علاقة بزيادة نسبة الإصابة بالرجفان الأذيني في القلب والذي يعتبر من أكثر حالات عدم انتظام دقات القلب".

وأوضح كيفيماكي أن "هذا يفسر الزيادة الملحوظة في خطر الإصابة بالجلطات الدماغية بين الموظفين الذين يعملون ساعاتٍ طويلةً"، لافتاً إلى أنه "من المعروف أن الرجفان الأذيني أحد العوامل التي تسبب الإصابة بالجلطات الدماغية، إضافةً إلى الجلطات التي تؤدي إلى الإصابة بالزهايمر".

وخلال عشر سنوات من الدراسة، سجلت 1061 حالة جديدة من الرجفان الأذيني بين المشاركين.

ويزيد خطر الإصابة بالرجفان الأذيني بنسبة 1.4 في المئة لدى من يعملون ساعاتٍ طويلةً حتى لو تم تعديل الكثير من العوامل التي تزيد من خطورة الإصابة بالأمراض؛ مثل: السن والجنس والحالة الاجتماعية والسمنة وارتفاع ضغط الدم والكولسترول والتدخين، بحسب البروفيسور كيفيماكي.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

(جابر الأحمد الثقافي) يفوز بجائزة بمهرجان التصميم الداخلي

الكويت – الوعي الشبابي: حقق مركز (الشيخ جابر الاحمد الثقافي) التابع للديوان الاميري في ...

أسعار قرطاسية المدارس تستفز أولياء الأمور!

الكويت – الوعي الشبابي: بعد أن كانت حمى «الكشخة» حكراً على الثياب والموضة وما ...

كل ما تريد معرفته عن "الريف الصيني بين الإصلاح والتطوير"

القاهرة – محمد عبدالعزيز يونس: هذا الكتاب المهم من تحرير: لي جوو، عميد معهد التنمية ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال