الجمعة، 24 سبتمبر 2021
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

71 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

osmaaaaan

القاهرة – إسلام لطفي:

أكد مؤسس الموسوعة الإنسانية والمحاضر في الجامعة الأمريكية بمصر د.أحمد علي عثمان، أهمية عودة الإنسان إلى قيمه الإنسانية النابعة من تعاليم الدين الإسلامي، لأنها أساس الأعمال الصالحة في الكون

 

 

وقال في حوار لـ"الوعي الشبابي"، إنَّ عزوف الشباب عن القراءة جاء بسبب غياب التربية الصحيحة والجهل المنتشر، وأن استخدام العقل والفكر الأساس في توعية الشباب من التطرف والأفكار الهدامة، وإلى نص الحوار..

ألَّفت الموسوعة الإنسانية.. أطلعنا على ماهيتها؟

ألفت الموسوعة لأنَّه في اعتقادي، الكون ساحة يتجوَّل الفكر الموسوعي في جنباتها وتطير في آفاقه مستلهمة من بدائع صنع الله وروائع خلقه معنى العبودية والإجلال والخضوع لخالق الكون بتناغم وقبول.. لعل الساحة الإنسانية تشهد من خلال الموسوعة الإنسانية ميلاد حب وسلام وقبول الآخر ووحدة الإنسان على الكوكب الأرضي ودحض الشر والتطرف والإرهاب والقهر وسفك الدماء.

الموسوعة الإنسانية جاءت من أجل الاهتمام بالقضايا الكبرى لتبادل الثقافات بين دول العالم، ولا بد من مقارنة نوعيات القضايا التي تشغل العقل من صحة الإنسان وبناء الإنسان معافًا من الفيروسات وبناء عقل الإنسان بالثقافة والعلم والمعرفة.

وبتلك القضايا الجادة التي تشغل العقول في سائر دول العالم ومن أجل هذا كانت الموسوعة الإنسانية، محاولة لتقدم الإنسانية وتبادل المعرفة الإنسانية بين شعوب العالم.

كيف يمكن مساعدة الشباب من خلال هذه الموسوعة؟

من خلال موضوعاتها، حيث تتضمن 17 مجلدًا لبناء الإنسان والأوطان، علاوة على تنظيم الصالونات الثقافية والتدريبات في المجالات المختلفة ومنها الصحة النفسية وترسيخ التراحم الأسري، وحل المشاكل بين الزوجين.

كذلك إصدار النشرات والكتيّبات التي تُعنى بالشأن الأُسَري وتنظيم دورات تأهيل للمقبلين على الزواج وأخرى للمتزوجين حول كيفية إسعاد الشريك وضمان استقرار الأسرة وتربية الأبناء.

وما أبرز المؤلفات التي تتناولها الموسوعة وما الهدف منها؟

لدينا مجلدات تفيد الإنسانية من الخلق والإبداع وتسامح الشرائع والطب بكل أنواعه والثقافات المتعددة والمجتمع، فهذا ما حاولت تضمينه في الموسوعة الإنسانية.

ومن مجلدات الموسوعة: "الإنسان وعلاقته بالزمان والمكان" و"النفس الإنسانية في الأديان" و"الأسرة والتراحم العاطفي" و"رفع ونزول المسيح بين الإسلام والمسيحية واليهودية" و"المسطور والمنظور في السماء والأرض والإنسان" و"آفاق فكرية" و"التفكير والجمود" و"صحة الإنسان" و"الطيب الانعكاسي"، إذ يشمل انعكاس الدين على صحة الإنسان، و"الولايات المتحدة الإنسانية".

في ظل تأليفك الموسوعة الإنسانية.. كل الدراسات تتهم العرب بأنهم لا يقرأون وأن معدلات القراءة بينهم متدنية.. هل تتفق مع ذلك؟

يؤسفني أن أمة "اقرأ" لا تقرأ، رغم أن محاولة تعطيل العقل عن أداء وظيفته يعتبر تعطيلًا للحكمة التي أرادها الله من خلق العقل، وكانت دعوة القرآن للإنسان تكمن في استخدام ملكاته الفكرية وجعل الله التفكير واجبًا وفريضة.

وإن كان كذلك.. فما العوامل التي أدت إلى عزوف العرب عن القراءة؟

بسبب نقص التربية الصحيحة والجهل المنتشر، مما أدى إلى فقدان الثقة بالله وعدم الفهم الصحيح والتقليد الأعمى والأخذ من أفواه المتعصبين وأحادي الفكر، دون بحث واجتهاد، وسيطرة عوامل الأنانية والشهوات على العقول والنفوس وحب النفس دون حب العالم الإنساني كله، وإهمال الدراسات العلمية بصفة عامة وعالمية.

وكذلك تفتت الجهود العلمية بانعدام التخطيط والتنسيق والتعاون العالمي وعدم توافر الأجهزة والمعدات المتطورة لخدمة البحث العلمي العالمي للجميع، وعدم الاستفادة من دور العبادة في العملية التعليمية بالاعتدال حتى ظهر التطرف والإرهاب.

وأيضًا عدم وجود حوافز مادية أو معنوية تليق بالمشتغلين بالبحث العلمي، مع غياب الفهم الصحيح لرسالة الإنسان في هذه الحياة وغياب الفهم الصحيح في قبول الآخر وأن يعمل لإسعاد البشرية.

بالإضافة إلى فرض شروط تعجيزية على بعض الدول في عدم نهوضها مما يؤدى إلى العنصرية في أي شكل من لون أو لغة أو عرق أو دين وعدم الاعتراف بالتعليم عن بُعد.

وكيف يمكن إعادتهم إليها؟

نجمع بين آيات الله الكونية وآيات الله المسطورة بأبحاث في منطقة الشرق الأوسط، مع مشاركة الجهود والنفقات في البحث والتنقيب في الكون لبناء علم الإنسانية.

ويتضمن عدة محاور:

الأول:الخطاب الديني والثقافي وأثره في بناء الإنسانية شرط الوسطية والاعتدال وحرية الاعتقاد المبني عن نبذ أي تطرف أو سفك دماء الإنسانية.

الثاني:التعليم وأثره في بناء الإنسانية بما فيه من فضاء وتكنولوجيا المعلومات بما يخدم الأفراد الباحثين بتعليم مستمر وتعليم مفتوح وتعليم عن بعد وتعليم نظامي.

الثالث:الإعلام وأثره في بناء الإنسانية بنشر الحقائق والبعد عن تضخيم أو تهوين المشكلة ووضع آليات البناء والتعمير وثقافة العطاء والأخلاق السامية في التأمل والتفكير.

الرابع:الأسرة ودورها في بناء الإنسانية من التراحم والترابط والتفاهم والحب والاحترام مع نشر ثقافة الواجب وصلة الأرحام مع اختلاف اللون واللغة والاعتقاد.

الخامس:المؤسسات الوطنية ودورها في بناء الإنسانية، كل مؤسسة تعمل لصالح الإنسان في التقدم والازدهار بشفافية وثقة من الجميع مع الترابط بين جميع المؤسسات والأفراد.

الإلحاد آفة تهدد الشباب بصفة خاصة.. كيف يمكن حمايتهم منها؟

كثيرًا من الأمراض العضوية يكون سببها المباشر أو غير المباشر ‏آفات‎ ‎وأسقام وأمراض نفسية تؤثر على الجسم، فتمرضه وتعطبه.

وهذه الأمراض إن لم‎ ‎تعالج أفسدت حياة الإنسان تمامًا وعرضته لليأس والقنوط ‏وربما أودت بحياته في شكل‎ ‎جريمة يقترفها أو اعتداء موجه إلى الذات يفقد الإنسان ‏فيها حياته ويخسر دنياه‎ ‎وآخرته.

والمرض النفسي إنما هو ثمرة فجة من البعد عن الطاقه الروحية وأن الصحة النفسية مرجعها إلى ‏الطاقة الروحية.‏

وكيف يمكن توعية الشباب بصفة عامة من أي تحديات؟

يُمكن توعية الشباب بالفكر، فإن فكرة الإنسان عن ذاته من أهم الصور الذهنية التي تداعب عملياته العقلية، وفكرة الإنسان عن نفسه تمثل أهم الزوايا التي قد تكون دواء.

كيف يتم تعزيز وسطية الدين في أذهان الشباب وتصحيح المفاهيم المغلوطة من التعصب والإرهاب في كل الشرائع ؟

من خلال دراسات متعددة في أنماط الماهية الإنسانية، ونعطيها قدرها الوسطي دون إفراط أو تفريض، وسط بين التطرف والتعصب والإلحاد والمجون.

يُعاني العالم في الآونة الأخيرة من حالة فرقة.. ما أسباب ذلك من وجهة نظرك؟

تتمثل الأسباب في: الشر والحقد والتطرف والتعصب والنزاع والكبت والقهر والتمزق لدويلات، وذلك لا يبني بل يهدم الكون والإنسانية وصاحب الاتحاد هو الذي يبني ويعمر، والله جعل آدم يبني الأرض خليفة عليها سيد على كل الأرض.. قال تعالى: "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ۖ قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَن يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ ۖ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ" (البقرة: 30)، إلى أن قال الله: "قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهَا جَمِيعًا ۖ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَن تَبِعَ هُدَايَ فَلَا خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلَا هُمْ يَحْزَنُونَ" (البقرة: 38).

إن هذه الآية توضح معالم الحق وتدعو إلى إصلاح الأرض لا تخريبها وتدعو إلى المنهج الذي يرسمه الله للبشرية بالهبوط إلى الأرض وتشير إلى أن الأساس هو العلم وأن اتباع الهوى ضلال في الدنيا وفي الآخرة.

   osmanfff

وما السبيل للحل؟

حل المشاكل كلها في العالم الإنساني، بالعمل بالولايات المتحدة الإنسانية في توحيد الجهود مع الاختلاف في اللون واللسان والاعتقاد، وهذا يتطلب منَّا وضع استراتيجية علمية سليمة، لتأسيس رؤية واضحة المعالم للتعاون المشترك بين دول العالم يشارك فيها القطاعين العام والخاص وهذا طريق المصلحين والمجددين في كل زمان.

يُعاني الشباب من عدم وجود القدوة الحسنة في الوقت الحالي.. كيف يتم تعويض ذلك؟

رسول الإنسانية رسالته متممة للأخلاق وهو فوق قمة هرم الأخلاق فقال الحق: "وَإِنَّكَ لَعَلَىٰ خُلُقٍ عَظِيمٍ" (القلم: 4). وجميع الأنبياء والرسل رسخوا الأخلاق في الأتباع وحواري المسيح عليه السلام تعلموا الخلق العالي من المسيح عليه السلام.

وواجب على جميع المؤسسات نشر ثقافة الأخلاق السامية، لأنها هي الانتصار الحقيقي.

وماذا يفتقد الشباب حتى يتقدمون بالمجتمع؟

يفتقد الشباب والعالم إلى الرقي الإنساني، الذي لا بد أن ينبع أولًا وأخيرًا بعد تعاليم الإسلام من جهات ثلاث: الجسد، العقل، القلب.

وبم تنصح الشباب؟

أنصحهم بالرجوع إلى الإنسانية، فهي أهم ما يميز الإنسان من خصائص وصفات تجعله مختلفًا عن بقية الكائنات التي خلقها الله سبحانه وتعالى، وهي أساس العمل الصالح.

أضف تعليق


كود امني
تحديث

"الامتياز" لباحث حول تقييم التخطيط الحضري

القاهرة – الوعي الشبابي: استضافت جامعة أسيوط، بصعيد مصر، مناقشة رسالة ماجستير هي الأولى من ...

مشكلات المراهقة وكيفية التعامل معها

رويدا محمد كاتبة وباحثة تربوية: تعد المراهقة من أخطر المراحل التي يمر بها الإنسان ضمن أطواره ...

الاهتمام بالتراث العربي في العدد الجديد من "الجوبة"

القاهرة – الوعي الشبابي: تفرد مجلة الجوبة الصادرة عن عن مركز عبدالرحمن السديري الثقافي في ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال