الجمعة، 16 نوفمبر 2018
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

الدكتور محمد كمال شبانة.. عاشق الأندلس

✍ أبو الحسن الجمال - كاتب ومؤرخ مصري            ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

98 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

UUUn ed

د.محمد عبدالسلام سالم - دكتوراه في الحديث وعلومه - مصر:

إن الحياة الزوجية من أكثر ما يؤثر على حياة الناس، فإن استقامت؛ سعد الناس وارتقت الأمة، وإن اعوجت؛ انعكس ذلك سلبا على الأمة كلها، فما أجمل أن يعيش الإنسان في ظلال أسرة سعيدة، وقديما قالوا: من أراد أن تكون زوجته كخديجة؛ فليكن كمحمد صلى الله عليه وسلم، ولكن كم من الناس يطبق هذا المبدأ؟

غالب الناس يطلب من زوجته أن تكون له كخديجة دون أن يكون هو لها كمحمد صلى الله عليه وسلم، كل واحد من الطرفين يريد من الآخر أن يكون نموذجا متفردا في التعامل دون أن يلزم نفسه أولا أن يكون هو كذلك، ويظن نفسه أنه هو الذي يقدم كل شيء، بل يكاد يجزم، بل ويحلف أنه هو من يتحمل أمر البيت، وهمَّ الأسرة وأن الطرف الآخر لا يكاد يقدم شيئا.

فهل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا في بيته؟

هدي الرسول صلى الله عليه وسلم يغلب

إن النبي صلى الله عليه وسلم كان يملك من نسائه شغاف قلوبهن حتى كان هواه يغلب هوى أنفسهن، أخرج الشيخان في صحيحيهما واللفظ لمسلم قال حدثنا يحيى بن حبيب الحارثي حدثنا خالد - يعني: ابن الحارث - حدثنا شعبة عن إبراهيم ابن محمد بن المنتشر قال: سمعت أبي يحدث عن عائشة رضي الله عنها أنها قالت: «كنت أطيِّب رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم يطوف على نسائه، ثم يصبح محرما ينضخ طيبا».

فانظر كيف كانت السيدة عائشة تطيّب النبي صلى الله عليه وسلم للدخول على بقية نسائه رغم علمها أنه سيدور عليهن - وهن ضرائرها - وعند النساء ما عندهن من الغيرة والمنافسة ورغم ذلك آثرت ما يحبه رسول الله صلى الله عليه وسلم على هوى نفسها، بل حينما خيّرهن النبي صلى الله عليه وسلم - بأمر الله - بين أن يخترن رسول الله صلى الله عليه وسلم على ما في عيشه من شظف، وبين الدنيا وزينتها؛ كلهن اخترن رسول الله صلى الله عليه وسلم، بل لم يتمهلن مجرد تمهل لتفكر وسارعن كلهن فاخترن النبي صلى الله عليه وسلم، أخرج البخاري في صحيحه قال: قال الليث: حدثني يونس عن ابن شهاب قال أخبرني أبوسلمة بن عبد الرحمن أن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت: لما أُمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بتخيير أزواجه بدأ بي فقال: إني ذاكر لك أمرا فلا عليك أن لا تعجلي حتى تستأمري أبويك، قالت وقد علم أن أبوي لم يكونا يأمراني بفراقه، قالت: ثم قال: إن الله جل ثناؤه قال: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُل لِّأَزْوَاجِكَ إِن كُنتُنَّ تُرِدْنَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا}... إلى {أَجْرًا عَظِيمًا}، قالت: فقلت: ففي أي هذا أستأمر أبوي فإني أريد الله ورسوله والدار الآخرة، قالت: ثـــم فعل أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مثل ما فعلت.

فلم تُؤْثر واحدة منهن الدنيا بزينتها وما فيها على رسول الله صلى الله عليه وسلم هكذا كُنَّ لرسول الله وكان رسول الله لهن أعظم ما يكون من زوج.

دعني أبين لك هذا، وبالمثال يتضح المقال، ولكن قبل أن أسترسل أود أن أسأل سؤالا:

هل أنت مستعد لترك ما تحب إرضاء لزوجتك؟ أشك في أنك يمكن أن تترك بعض عاداتك لإرضاء زوجتك، بل من الناس من لا يترك الحرام رغم إلحاح زوجته عليه في تركه، ماذا لو طلبت زوجتك منك أن تكف عن التدخين، وأن تدع هذا الأمر؟ أأنت مستجيب أم تظل تكابر؟، وأحيانا تراعي عينيها فقط بحيث لا تراك، ولكن قد يقول البعض: أنا والحمد لله لست مدخنا.

أقول لك: فهل أنت تارك بعض ما اعتدت عليه إرضاء لزوجتك؟

مثلا: لو أنك خارج مع رفقتك، وقالت لك زوجتك لا تخرج وامكث معي، أو سيأتي واحد من إخوتي، وأحب أن تكون هنا حتى تجلس معه هل تفعل؟ هل تفعل إرضاء لزوجتك؟ إنني أطرح عليك هذا السؤال؛ لتقف مع نفسك تراجعها. ولكن الآن دعني أنتقل بك إلى رحاب بيت الحبيب صلى الله عليه وسلم لترى كيف ترك النبي صلى الله عليه وسلم ما يحب إرضاء لزوجاته.

أخرج البخاري في صحيحه بسنده عن عائشة «أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يمكث عند زينب بنت جحش ويشرب عندها عسلا، فتواصيت أنا وحفصة أن أيتنا دخل عليها النبي صلى الله عليه وسلم فلتقل إني أجد منك ريح مغافير، أكلت مغافير؟ فدخل على إحداهما، فقالت له ذلك، فقال: لا بل شربت عسلا عند زينب بنت جحش، ولن أعود له، فنزلت {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ لِمَ تُحَرِّمُ مَا أَحَلَّ اللَّهُ لَكَ} إلى {إِن تَتُوبَا إِلَى اللَّهِ} لعائشة وحفصة {وَإِذْ أَسَرَّ النَّبِيُّ إِلَى بَعْضِ أَزْوَاجِهِ} لقوله: بل شربت عسلا».

مرضاة زوجاته

فانظر كيف أن النبي صلى الله عليه وسلم حرّم على نفسه العسل ابتغاء مرضاة زوجاته، وقيل: بل كان التحريم لمارية لما بنى بها في بيت حفصة على ما قاله المفسرون، ولكن العبرة في هذا أن النبي حرّم على نفسه ما أحل الله له ابتغاء مرضاة أزواجه فهل أنت مستعد لأن تترك بعض عاداتك ابتغاء مرضاة زوجتك؟

كما أنه صلى الله عليه وسلم كان يختار أيسر الأمور في معالجة ما يتعلق بنسائه؛ فها هو لما خير السيدة عائشة رضي الله عنه اختارت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

أخرج مسلم في صحيحه قال: «قال معمر فأخبرني أيوب أن عائشة قالت: لا تخبر نساءك أني اخترتك، فقال لها النبي صلى الله عليه وسلم إن الله أرسلني مبلغا ولم يرسلني متعنتا». فانظر إلى رفق النبي صلى الله عليه وسلم بنسائه، ومحبته الخير لهن بالدلالة على الخير، ومن قبيل رفقه بعائشة لصغرها؛ يقول لها: لا تقطعي بأمر في هذا حتى تستأمري أبويك، فهل أنت من هؤلاء الذين يحبون الخير لنسائهم، أم من الذي يفتشون عن العيوب ويتمنون العنت؟

حتى في هجره صلى الله عليه وسلم فإنه لطيف مع نسائه، متخير أيسر الأمور بلا تعنت.

أخرج البخاري في صحيحه بسنده عن أنس رضي الله عنه قال «آلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من نسائه شهرا، وقعد في مشربة له، فنزل لتسع وعشرين، فقيل: يا رسول الله إنك آليت على شهر، قال: إن الشهر تسع وعشرون».

فانظر كيف اختار النبي أيسر الأمرين، ونزل إلى نسائه نهاية تسع وعشرين، وقيل إن هذا الشهر كان تسعا وعشرين.

وبعد فهل أنت بعد ذلك تارك بعض عاداتك ابتغاء مرضات زوجاتك اقتداء برسول الله صلى الله عليه وسلم؟ أم سترجع إلى هذا الموروث الذي ورثناه من عادات بعدت بنا عن دين الله عز وجل بأنّ الرجل لابد أن تكون كلمته نافذة أبدا، حتى ولو كانت خطأ في ذاتها.

والمودة والمشاركة

إن الحياة الزوجية أعظم من أن تكون مناطحة بين الزوجين، بل أساسها المودة والمشاركة التي يقوم فيها كل واحد بدوره، فيعيش الإنسان السعادة بعينها، ولكن أعظم من هذه السعادة أن يقدم كل من الزوجين هوى الآخر على هواه، وقد رأينا ذلك واضحا في عمل السيدة عائشة وكما أشرنا أن النبي صلى الله عليه وسلم ابتغى مرضاة أزواجه، فما أجمل هذه الحياة وأنقاها فيا ليتنا نقتدي.

 

 

أضف تعليق


كود امني
تحديث

أطفالنا... وحسن الظن بالله

✍ مرهف حسين أسد - كاتب وباحث إسلامي سوري            ...

طلقني.. كلمة تكتب النهاية أم البداية؟

القاهرة - محمد عبدالعزيز ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال