الأحد، 23 فبراير 2020
رئيس التحرير
فهد محمد الخزّي

محدث عصره العلامة الألباني

✍ هشام الصباغ - باحث لغوي: انطلاقا من مقولة «الناس موتى وأهل العلم أحياء»، نسلط في ...


 

 

المتواجدون على الموقع

المتواجدون الأن

186 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

First impression

القاهرة – الوعي الشبابي:

بمجرد أن يأخذ أحدهم انطباعاً أولياً عنك، فمن الصعب جداً تغييره، سواء كان إيجابياً أم سلبياً، ومن هنا تكمن أهمية هذه الانطباعات التي قد تكون لها نتائج مدمرة على المدى البعيد في بعض الأحيان.

ففي دراسة أجريت عام 1997، تعرض الخاضعون للتجربة لتأثير الانطباعات الأولية، حيث عُرضت عليهم صور لأشخاص يبتسمون وأخرى لأشخاص عابسين، ثم عُرضت عليهم صور لشخصية صينية غير معروفة لهم، وعندما سئلوا عن انطباعهم عن هذه الشخصية، مال الخاضعون للتجربة بالتعبير عن حبهم للشخصية التي تبعت الصور المبتسمة وعدم حبهم للشخصية التي تلت الصور العابسة.

ولكن المثير في الأمر ـ وفق رمضان عبده في "سيدي" ـ أنهم عندما رأوا هؤلاء الأشخاص، بعدما عُكست الصور التي سبقتهم من حيث الابتسام والعبوس، ظل رأيهم السابق عن الأشخاص ثابتاً على ما هو عليه، مما يعني أن انطباعاتهم الأولية دامت ولم تتغير.

وبالنسبة للأعمال، هل للانطباعات الأولية قيمة كبيرة لهذه الدرجة؟ بالطبع نعم، فهي مثلاً الجزء الأهم من أي مقابلة توظيف، فبعد دقائق معدودة من المقابلة يحدد المحاور انطباعه عن الشخصية التي أمامه، وبمجرد تكون هذا الانطباع يكون من الصعب تبديله خلال باقي المقابلة، هل أدركت أهمية الانطباعات الأولية؟ هل شعرت بالقلق بشأنها؟ لا تقلق، فهناك دائماً حل، فإليك بعضاً من الأمور البسيطة التي يمكن أن تقوم بها، من أجل إعطاء أفضل انطباع أولي:

1-  افترض أنهم يحبونك

"عامل الناس كما تحب أن يعاملوك"

كن متفائلاً، وافترض دوماً أن الأشخاص الذين تقابلهم يحبونك، فهذا سيكون له تأثير عليهم وسيدفعهم لحبك فعلاً، فهؤلاء المتفائلون اجتماعياً لحسن حظهم يتوقعون أن الناس يتقبلونهم بروج طيبة، وبالفعل يتقبلهم الناس، أما أولئك المتشائمون اجتماعياً فهم على الجانب الآخر ينظرون إلى النصف الفارغ من الكوب، ويتوقعون رفض الناس لهم، مما يؤدي إلى تصرفهم بسلوك بارد وربما دفاعي مع هؤلاء الناس، ما يقود في النهاية إلى رفض الناس لهم بالفعل.

2-  أطعموا الطعام

"سأبذلُ مالي كلَّما جاء طالبٌ              وأجعلُه وقفًا على القرضِ والفرضِ

فإمَّا كريمًا صنتُ بالجُودِ عرضَه            وإما لئيمًا صنتُ عن لؤمِه عرضي"

كن مثل الأم الحنونة التي تحرص على انتقاء أطيب الطعام لأولادها، فإطعام الطعام يُحدث مزاجاً مطاوعاً منصاعاً تجاه مقدم الطعام، ويكون هذا المزاج في أشده أثناء تناول الطعام ويقل سريعاً بعد تناوله، وإذا لم يكن هذا في وسعك، فيمكن أن تكتفي بتقديم القهوة، لأن رائحة البن تجعل الناس أكثر وداً ولطفاً فيما بينهم، فقد أشارت إحدى الدراسات الأولية إلى أن الأشخاص في متجر يميلون إلى مساعدة غيرهم أكثر، عندما يكون في المكان رائحة جيدة مثل المخبوزات أو القهوة.

3-  المصافحة

"ألا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بينكم"

المصافحة قبل أي تفاعل اجتماعي آخر تحسن التأثير الإيجابي للاقتراب وتجنبك التأثير السلبي للتجاهل والتهرب، كما أن هناك علاقة بين الفوز بالوظيفة والمصافحة بثبات أثناء مقابلة العمل، لذلك احرص أن تصافح من تقابل وأن تكون هذه المصافحة بثبات وحزم.

4-   ظن بنفسك خيراً

"رحم الله امرأً عرف قدر نفسه"

لا تحاول أن تظهر التواضع وتحدث عن نفسك بطريقة أقل مما تستحق، فالتحدث عن الإيجابيات التي تتمتع بها أفضل كثيراً من هذا التواضع، فالحديث الإيجابي مفيد جداً ما لم يكن هناك ما يدعو المستمعين إلى عدم تصديقه، وذلك لأن المستمعين يعتقدون أن الآخرين لديهم نظرة صائبة عن أنفسهم، فيميلون إلى تصديقهم، سواء كان الحديث إيجابياً أم سلبياً، فاحرص أن تطعم المناقشة ببعض الجمل المحبوكة جيداً عن نفسك بالطريقة التي تود الآخرين أن ينظروا إليك بها، فتقديم النفس بطريقة إيجابية يسهل توصيل انطباعات أكثر دقة، ويساعد في إظهار شخصيتك الحقيقية.

5-   انخرط في النقاش

"تكلم حتى أراك"

ببساطة عليك أن تستمع إلى محدثك بإصغاء ثم تسأل بعض الأسئلة التي تدفعه لقول المزيد، فالأشخاص التي يتلقون الأسئلة ينظرون إلى أقرانهم السائلين نظرة تفضيل على غيرهم، كما أنهم يميلون إلى الرغبة في الدخول معهم في أي نقاش مستقبلي.

للانطباعات الأولية أهمية كبرى وتأثيرات كبيرة، لكن يمكنك تحسينها بسهولة وبطرق بسيطة، حتى وإن لم تكن العلاقات الاجتماعية لعبتك المفضلة، وكما يقول أوسكار وايلد:

"من السخافة أن تقسّم الناس إلى صالح وطالح؛ فالناس بين جذاب وممل".

أضف تعليق


كود امني
تحديث

تفوق طالبات أزهر الغنايم في سباق تحدي القراءة وحفظ القرآن

القاهرة – الوعي الشبابي: تحت رعاية عميدة معهد فتيات الغنايم الإعدادي الثانوي بمحافظة أسيوط ...

لا للضيق من الصغار

✍ د. محمد عباس عرابي - باحث تربوي:    من الظواهر المتفشية في مجتمعاتنا من المحيط ...

الأفكار السبع نحو تحقيق "العبقرية ببساطة"

القاهرة - عبد الحليم حفينة: عندما شرع "فيرجوس أوكونيل" في تأليف هذا الكتاب كان في قمة نجاحه ...

اتصل بنا

  • صندوق البريد: 23667 الصفاة 13097 - الكويت
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • 22467132 - 22470156

عندك سؤال